رياضة

محكمة مصرية تقبل طعونًا لإزالة أبو تريكة من “قوائم الإرهاب”

أعلنت محكمة النقض المصرية، قبولها إعادة النظر في القرار القضائي القاضي بإدراج لاعب كرة القدم السابق محمد أبو تريكة ومعه أكثر من 1500 شخص على قوائم “الإرهاب”.

وقال المحامي الحقوقي خالد علي عبر حسابه على “فيسبوك”، أن “محكمة النقض قضت لصالحنا بإلغاء قرار محكمة الجنايات بالإدراج على قوائم الإرهاب في القضية 620 لسنة 2018 حصر أمن دولة”.

وأوضح علي، أن قرار المحكمة سيترتب عليه اعتبار حكم محكمة الجنايات كأنه لم يكن، وتُحدّد دائرة جديدة لإعادة نظر القضية، مبيناً “هذه هي القضية الشهيرة باسم لاعب الكرة أبوتريكة، والتي تضم ما يزيد عن 1500 متهم، تم إدراجهم منذ 2017، وقضت النقض حينها بإلغاء الإدراج، فتم في 2018 إدراجهم لمدة 5 سنوات تنتهي في 2023، ووافقت النقض حينها على هذا الإدراج”.

وتابع المحامي علي “كنا نظن أن الملف سينتهى عند هذا الحد لكن فوجئنا بالنيابة في أبريل/ نيسان 2023 تقدم طلب مد المدة لخمس سنوات جديدة بموجب الطلب 5 لسنة 2018، وقضت محكمة الجنايات في 12 أبريل 2023 بالموافقة على طلب النيابة وإدارجهم على قوائم الإرهاب”.

وقررت محكمة جنايات القاهرة في يناير 2017 إدراج اسم اللاعب أبو تريكة على قوائم “الإرهاب” لاتهامه بتمويل جماعة الاخوان المسلمين المحظورة التي تصنف “منظمة إرهابية”.

وفي عام 2021 قضت محكمة النقض بتأييد مد إدراج 1529 شخصا على قوائم الإرهاب، من بينهم أبو تريكة وقيادات لجماعة الإخوان وأبناؤهم، لمدة 5 سنوات تبدأ من وقت إصدار محكمة الجنايات للقرار في عام 2018.

ويقضي قانون أقرّته السلطات المصرية في العام 2015، بفرض عقوبات على الأشخاص المدرجين على قوائم الارهاب تشمل وضعهم على قوائم ترقب الوصول ومصادرة جوازات سفرهم وتجميد أصولهم المالية.

واعتزل مهاجم النادي الأهلي المصري محمد أبوتريكة (45 عاما) عام 2013، ويعد أحد أبرز نجوم كرة القدم في مصر وإفريقيا، واختير أربع مرات كأفضل لاعب إفريقي في ناد إفريقي، وساهم في إحراز مصر على لقبي أمم إفريقيا 2006 و2008.

ويعرف أبو تركية بمواقفه المؤيدة للقضية الفلسطينية والمقاومة، كما أعلن أن عملية طوفان الأقصى هي بمثابة عبور جديد للأجيال المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى