أهم الأنباءفلسطين

أبو عبيدة: الاحتلال قتل عدداً  من أسراه أثناء عملية النصيرات

قال الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، أبو عبيدة إنّ الاحتلال قتل عدداً من أسراه خلال عملية تحرير الأسرى في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وأضاف أبو عبيدة، في منشور عبر حسابها في التلغرام، أن “المجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي، السبت، في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة جريمة حرب مركبة وأول من تضرر بها أسراه”، متابعاً أنّ “العملية ستشكّل خطرًا كبيرًا على أسرى العدو، وسيكون لها أثر سلبي على ظروفهم وحياتهم”.

وبين أنّ “العدو تمكن عبر ارتكاب مجازر مروعة من تحرير بعض أسراه لكنه في الوقت نفسه قتل بعضهم في أثناء العملية”.

من جانبها، قالت حركة حماس، إن مجرزة الاحتلال الوحشية في مخيم النصيرات بحق المدنيين الأبرياء، والتي تركّزت في مخيم النصيرات للاجئين، وامتدّت إلى باقي مناطق المحافظة الوسطى، تؤكّد طبيعة “هذا الكيان الفاشي المجرم، المارق عن قيم الحضارة والإنسانية”.

وأكدت الحركة في بيان، أن ما أعلنه جيش الاحتلال، من تخليص عددٍ من أسراه بعد أكثر من ثمانية أشهر من عدوانٍ استخدم فيه كافة الوسائل العسكرية والأمنية والتكنولوجيّة، وارتكب خلاله كل الجرائم من مجازر وإبادة وحصار وتجويع؛ لن يغيِّر من فشله الاستراتيجي في قطاع غزة.

وتابعت “مقاومتنا الباسلة لا زالت تحتفظ بالعدد الأكبر في حوزتها، وهي قادرة على زيادة غلّتها من الأسرى، كما فعلت في عملية الأسر البطولية الأخيرة التي نفّذتها في مخيم جباليا في نهاية الشهر الماضي”.

وشددت حماس، على أن “ما كشفت عنه وسائل إعلام أمريكية وعبرية، حول مشاركة أمريكية في العملية المجزرة يثبت مجدداً، دور الولايات المتحدة المتواطئ، ومشاركتها الكاملة في جرائم الحرب التي تُرتَكب في قطاع غزة، وكذِب مواقفها المُعلَنة حول الوضع الإنساني، وحرصها على حياة المدنيين”.

ودعت “شعوبنا العربية والإسلامية، وأحرار العالم، إلى مزيد من الضغط، وتصعيد الحراك المندِّد بالعدوان والإبادة في غزة، ونطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتخاذ موقف حقيقي من هذه الجرائم الممتدة، والتي يندى لها جبين الإنسانية، وتحدُث بالصوت والصورة أمام العالم أجمع، والعمل على وقفها، وتقديم مرتكبيها إلى العدالة لمحاسبتهم على جرائهم وقتلهم الأطفال والمدنيين بدم بارد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى