أهم الأنباءشئون إسرائيلية

إسرائيل ترفض رسميا “الاعتراف الأحادي الجانب” بالدولة الفلسطينية

واصلت إسرائيل هجومها العسكري على قطاع غزة في وقت أعلنت فيها رفضها “الاعتراف الأحادي الجانب” بالدولة الفلسطينية.

وتتواصل الهجمات الإسرائيلية في الوقت الذي حذرت فيه منظمة الصحة العالمية من أن أكبر مستشفى متبقي في غزة أصبح خارج الخدمة.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الأحد إن مستشفى ناصر، المنشأة الصحية الرئيسية في جنوب غزة، “لم تعد تعمل ” بعد أن داهمتها قوات الدفاع الإسرائيلية الأسبوع الماضي.

وأضاف: “أمس واليوم السابق، لم يُسمح لفريق منظمة الصحة العالمية بدخول المستشفى لتقييم أوضاع المرضى والاحتياجات الطبية الحرجة، على الرغم من وصولهم إلى مجمع المستشفى لتوصيل الوقود إلى جانب الشركاء”.

وقدر أنه لا يزال هناك “نحو 200 مريض” في المستشفى بينهم 20 في حاجة ماسة إلى التحويل إلى مستشفيات أخرى لتلقي الرعاية الصحية.

وتأتي الضربات الإسرائيلية وسط مخاوف متزايدة من تصعيد إقليمي للحرب بين إسرائيل وحماس وتزايد الدعوات الدولية لوقف إطلاق النار.

وشبه الرئيس البرازيلي لويز إيناسيو لولا دا سيلفا يوم الأحد الحرب بالمحرقة، وقال للصحفيين خلال قمة الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا: “إن ما يحدث في قطاع غزة مع الشعب الفلسطيني ليس له مثيل في لحظات تاريخية أخرى. في الواقع، كانت موجودة عندما قرر هتلر قتل اليهود.

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التصريحات بأنها “مشينة وخطيرة”. وقالت وزارة الخارجية في القدس إنها ستستدعي السفير البرازيلي لتوبيخه.

كما أعلنت إسرائيل يوم الأحد رسميا معارضتها لما أسمته “الاعتراف الأحادي” بالدولة الفلسطينية، مضيفة أن التسوية “إذا تم التوصل إليها، لن تتحقق إلا من خلال المفاوضات المباشرة بين الطرفين، دون شروط مسبقة”.

وستبدأ محكمة العدل الدولية جلسات استماع يوم الاثنين بشأن شرعية الاحتلال الإسرائيلي المستمر منذ عقود للأراضي الفلسطينية.

وأعلنت محكمة العدل الدولية أن أكثر من 50 دولة ستقدم مرافعات بشأن قانونية الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وعلى الصعيد الإنساني حذرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) من أن “سرعة تدهور الوضع في غزة غير مسبوقة وما يقرب 3 من كل 4 أشخاص في غزة يشربون من مصادر المياه الملوثة والأمراض المعدية آخذة في الارتفاع”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى