أهم الأنباءشؤون عربية

الأردن: رفض شعبي للتطبيع مع استمرار السلطات بسياساتها القمعية الممنهجة

تؤكد الأحداث التي حصلت في السنة الماضية تحول الأردن إلى دولة قمعية وسط رفض شعبي للتطبيع مع استمرار السلطات بسياساتها القمعية الممنهجة.

إن هذا تم تثبيته من خلال العديد من الأحداث التي أكدت ذلك، ومنها الهجوم الصارخ على النقابات وفي مقدمتها نقابة المعلمين، وكذلك الاعتقالات الكيفية بحق نقابيين، صحفيين، طلبة، ناشطي المجتمع المدني، وناشطين سياسيين.

يُضاف إلى ذلك أن الحريات المدنية، بما في ذلك حرية تكوين الجمعيات والمنظمات المدنية، حرية التجمع السلمي، وحرية التعبير عبر الإنترنت وخارجه لاتزال مقيدة بشكلٍ كبير في الأردن، وأن أي شخص ينتقد السلطات يتعرض للمضايقة والاعتقال والسجن.

لقد فاقمت جائحة كورونا المخاوف في البلاد، وكشفت عن هشاشة العدالة الاجتماعية فيها، وقصور الحكومة في ضمان الحقوق المدنية والسياسية خاصة في ظل اوامر الدفاع السارية خلال الجائحة.

يعم الشارع الأردني حالياً حالة من الغضب والرفض الشعبي حول ما تمت تسميته “وثيقة إعلان النوايا” الذي تم توقيعه في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2021، بين الأردن وإسرائيل، إضافة إلى الإمارات.

يهدف الإعلان إلى البدء بدراسة جدوى لقيام شركة إماراتية بتوليد الطاقة المتجددة ونقل المياه للأردن بعد تحليتها في مشروعٍ مشترك للطاقة والمياه، يحمل عنوان “الكهرباء مقابل الماء”.

رفض الرأي العام الأردني، نيابيا وحزبيا أو نشطاء الإنترنت على منصات التواصل الاجتماعي، خطوة التوقيع على هذا الإعلان في وقتٍ يشهد انتهاك واسع النطاق لحقوق الشعب الفلسطيني وبضمنها حق في تقرير المصير.

ازدحمت منصات التواصل الاجتماعي بالآراء الرافضة للمشروع، ودشن نشطاء وسم “التطبيع خيانة” على تويتر الذي شهد أكثر من 10 آلاف تغريدة منددة بالاتفاقية، إضافة لدعوات للتظاهر بمنطقة وسط البلد في العاصمة عمان.

تجمع عدد من الناشطين الرافضين للمشروع قرب دوار الداخلية وسط العاصمة الأردنية عمّان، في محاولة لتنظيم اعتصام مفتوح احتجاجا على الاتفاقية، ليصار إلى اعتقال نحو 13 منهم بسبب التعبير عن رفضهم للاتفاقية ودعوتهم لوقفة احتجاجية ضدها. لقد أطلق سراحهم لاحقاً بعد احتجاز وجيز.

لقد نفذ طلاب في الجامعات الأردنية وقفات احتجاجية حاشدة معبرين عن الرفض المطلق لهذا الاتفاق. لكنهم سرعان ما تلقوا تهديدات مباشرة من عميد شؤون الطلبة في جامعة الزيتونة بأنه سيتم فصلهم لمشاركتهم في الاحتجاجات بالحرم الجامعي.

كما منع العميد وبدعم من أفرادٍ من الأمن الجامعي الوقفة من أن تتم، مما دفع الطلاب لتغيير مكانها. ثم طلب العميد من بعض أعضاء هيئة التدريس المرافقين له الشروع في تصوير وجوه المشاركين وإصدار تهديدات مستهدفة بالفصل والعقاب ضد كل من شارك في الاحتجاجات.

وكانت القوات الأمنية قد سحبت بطاقات الهوية الجامعية لعدد من طلبة جامعة الزيتونة، وعرضتهم على لجان تحقيق، قبل إلغائها وإعادة هوياتهم إليهم، بعد ضغوطٍ من مجالس الطلبة.

بالرغم من التصريحات الرسمية عن الإصلاح، وبالتزامن مع السعي لإقرار مخرجات لجنة تحديث المنظومة السياسية التي تقدم ضمانات أوسع للإصلاح السياسي، إلا أن الشواهد تؤكد أن نهج التضييق يتغول على الحريات السياسية والنقابية والحريات العامة التي كفلها القانون والدستور.

مرة أخرى، يستنكر مركز الخليج لحقوق الإنسان بأقوى العبارات كل الإجراءات التعسفية التي تقوم بها السلطات الأردنية وقمعها الممنهج ضد نشطاء المجتمع المدني والمحتجين المسالمين من المواطنين والطلبة.

على الحكومة الأردنية توفير الحماية الكاملة للصحفي إبراهيم عواد حيث إن إعادته قسراً إلى بلده سوريا ستعرض حياته إلى خطرٍ داهم.

كما على الحكومة الأردنية الكف عن إجراءاتها القمعية فوراً وحماية الحريات العامة في البلاد وبضمنها حرية التعبير وحرية التجمع السلمي والتظاهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى