أهم الأنباءفلسطين

الأمم المتحدة: 76% من مدارس غزة غير صالحة للاستخدام

قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، الجمعة، إن أكثر من 76 بالمئة من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى “إعادة بناء أو تأهيل بشكل كبير” لتتمكن من العمل مجددا.

وأوضحت الأونروا، في تغريدة عبر منصة إكس أنه وفقا لمجموعة التعليم العالمية “في غزة يحتاج أكثر من 76 بالمئة من المدارس إلى إعادة البناء أو تأهيل كبير، كي تتمكن من العمل مرة أخرى، وفقا لمجموعة التعليم العالمية”.

وأضافت أنه “رغم ذلك، تواصل فرق الأونروا الوصول إلى الأطفال من خلال أنشطة اللعب والتعلم”، مؤكدة أن “التعليم حق أساسي من حقوق الإنسان”.

وطالبت الوكالة، بـ”وقف إطلاق النار فورا” في القطاع الذي يشهد حرب إبادة جماعية من قبل الاحتلال الإسرائيلي منذ نحو 9 أشهر.

و”مجموعة التعليم” هي آلية تنسيق مشتركة بين منظمات تعمل في مجال الاستجابة الإنسانية بقطاع التعليم في حالات النزوح الداخلي.

وكانت مؤسسة “فنك” الأوروبية، قالت إن حرب اسرائيل على غزة تصوب على التعليم والمفكرين فيها بهدف إعاقة المستقبل العلمي للقطاع، مما يجعل من الصعب على الأجيال إكمال تعليمهم وتحسين سبل عيشهم ومتابعة طموحاتهم.

وذكرت المؤسسة أنه “في حملة الإبادة الجماعية على غزة سعيًا إلى محو كل معالم الحياة فيها، لم تعف إسرائيل عن الجامعات والمدارس التي لجأ إليها الناس المهجرون قصرًا”.

من جانبه، قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنه وثّق قتل الجيش الإسرائيلي 94 من أساتذة الجامعات الفلسطينية ومئات المعلمين وآلاف الطلبة خلال الحرب على غزة، مشيرا إلى غارات استهدفت علماء بعينهم.

وأوضح في بيان، أن الجيش الإسرائيلي “نفذ هجمات متعمدة ومحددة ضد شخصيات أكاديمية وعلمية وفكرية في قطاع غزة، العشرات منهم قتلوا في غارات مباشرة استهدفت منازلهم دون سابق إنذار، ليقتلوا سحقا تحت الأنقاض مع أفراد عائلاتهم أو عائلات أخرى نزحت إليهم أو نزحوا إليها”.

وبيّن المرصد أن القائمة التي وثقها تضم 17 شخصية يحملون درجة البروفيسور، و59 من حملة الدكتوراه، و18 بدرجة الماجستير، مشيرا إلى أن الحصيلة غير نهائية، إذ هناك تقديرات بوجود أعداد أخرى من الأكاديميين المستهدفين.

وأشار إلى أن الأكاديميين المستهدفين موزعون على مختلف المجالات العلمية، وغالبيتهم يمثلون “مرتكزات العمل الأكاديمي في جامعات غزة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى