أهم الأنباءفلسطين

الأمم المتحدة: نصف العائلات في غزة ليس لديها أي طعام

قال تقرير لنظام الأمم المتحدة لمراقبة الجوع، إن واحدة من كل خمس أسر في قطاع غزة تعيش أياماً كاملة دون طعام جراء الحرب الإسرائيلية المستمرة على القطاع.

وأوضحت الأمم المتحدة، في مسودة تقرير للأمن الغذائي، أن الوضع وصل إلى مستويات كارثية من انعدام الأمن الغذائي الحاد بما في ذلك “النقص الشديد في الغذاء والمجاعة والإرهاق.

وأضاف التقرير، أن الوضع يتدهور بدأ يتدهور مرة أخرى بعد العملية العسكرية في رفح واستمرار الحصار على شمال غزة وإغلاق المعابر مع القطاع، متابعاً أنه “لا يزال هناك خطر كبير من المجاعة في جميع أنحاء قطاع غزة طالما استمر الصراع وتقييد وصول المساعدات الإنسانية”.

وأشار إلى أن نصف العائلات ليس لديها أي طعام، وأكثر من 20٪ من سكان غزة يقضون أيامًا ولياليًا كاملة دون تناول الطعام.

وأمس الاثنين، قال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، إن إدخال المساعدات إلى قطاع غزة “أصبح شبه مستحيل”.

وأوضح بوريل، في تصريح صحفي قبل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في لوكسمبورغ، أن المساعدات تنتظر على الحدود وتفسد ويتم اتلاف كثير منها، مشيراً إلى أن مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن للسلام والمدعوم من الاتحاد الأوروبي “لم يطبق”.

من جانبه، قال مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن مجاعة كارثية بدأت في قطاع غزة نتيجة استمرار إغلاق المعابر ومنع إدخال المساعدات.

وأوضح غيبريسوس، إن نسبة كبيرة من سكان قطاع غزة يواجهون جوعا كارثيا وظروفا شبيهة بالمجاعة، مبينا أن سوء التغذية في القطاع قتل 32 شخصاً، بينهم 28 طفلاً دون سن الخامسة، حتى الآن.

وبين أنه لا يوجد حاليا أي دليل على أن أولئك الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدات يتلقون ما يكفي من الغذاء من حيث الكمية والنوعية، مشيراً إلى تشخيص وعلاج أكثر من 8 آلاف طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد، بمن في ذلك 1600 طفل يعانون سوء التغذية المزمن.

بدوره، قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، إن نصف سكان قطاع غزة يواجهون الموت والمجاعة بحلول منتصف يوليو/ تموز المقبل.

وأضاف غريفيث، في بيان، أن “الأمور الفنية هي التي تمنع إعلان المجاعات في غزة والسودان، حيث يموت الناس من الجوع بالفعل”، مشدداً على أنه “في غزة، من المتوقع أن يواجه نصف السكان، أكثر من مليون شخص، الموت والمجاعة بحلول منتصف يوليو”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى