أهم الأنباءفلسطين

قوات الاحتلال تواصل إغلاق المدخل الرئيس لقرية برقة شرق رام الله لليوم الثاني

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، إغلاق مدخل قرية برقة شرق رام الله، لليوم الثاني على التوالي.

وقالت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال تواصل إغلاق المدخل الرئيس للقرية، وتمنع المواطنين من الدخول إليها أو الخروج منها، ما اضطرهم إلى سلوك طرق ترابية، للوصول إلى أماكن عملهم.

وكانت قد طالبت الرئاسة الفلسطينية، الولايات المتحدة الأمريكية بـ”التدخل الفوري” لوقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين والمقدسات.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينية، في بيان نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”، “على الجانب الأميركي التدخل فوراً لوقف هذا الجنون الإسرائيلي قبل فوات الأوان، لأن البديل هو الخراب وعدم الاستقرار وفقدان الأمل، وهذا ما يجري الآن”.

وأضاف أن “حكومة الاحتلال الإسرائيلي تتحمل المسؤولية الكاملة عن الأوضاع الخطيرة التي وصلت إليها الأوضاع”.

وذكر أن “ما تقوم به إسرائيل لن يجلب لها الأمن والاستقرار اللذين لن يتحققا دون حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه كاملة التي أقرتها الشرعية الدولية، وأنه لن تُحل أي قضية في الشرق الأوسط دون حل عادل للقضية الفلسطينية”.

وقال: “على المجتمع الدولي، وخاصة الإدارة الأميركية أن يعيا جيداً، أن ما تقوم به إسرائيل سيكون لها تداعيات خطرة جداً على الجميع، لأن الشعب الفلسطيني وقيادته لن يقفا مكتوفَي الأيدي أمام هذه الجرائم”.

وزاد “سكون هناك قرارات فلسطينية وطنية تحمي حقوقنا وتوقف هذا العدوان على شعبنا وأرضنا ومقدساتنا”.

وتشهد الضفة الغربية المحتلة منذ شهور، توترا متصاعدا مع استمرار الاقتحامات الإسرائيلية للمدن والقرى الفلسطينية، دون أن تنجح مختلف الوساطات والجهود الدبلوماسية في تهدئة الأوضاع على الأرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى