أهم الأنباءفلسطين

استشهاد شاب برصاص الجيش الإسرائيلي شمالي الضفة الغربية

استشهد شاب فلسطيني، في ساعة مبكرة من فجر الأحد، برصاص الجيش الإسرائيلي شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي، إن “قوات الجيش نصبت كمينا لعدد من المسلحين الفلسطينيين الذين وصلوا بسيارة ودراجة نارية قرب نابلس لتنفيذ عملية إطلاق نار”.

وأضافت: “أطلقت قوات الجيش النار على المسلحين، وتم تصفية سائق الدراجة النارية، بينما انسحبت السيارة إلى نابلس وبداخلها عدد من المصابين”.

وقالت الإذاعة أنه لم تقع إصابات في صفوف قوات الجيش.

بدورها، أعلنت مجموعة “عرين الأسود”، وهي مجموعة فلسطينية مُسلحة، في نابلس، في بيان استشهاد أحد أفرادها.

وقالت المجموعة: “ننعى الشهيد سائد الكوني، الذي استشهد في اشتباك مع قوات الاحتلال في منطقة التعاون في مدينة نابلس”.

وفي ذات السياق فقد أفادت مصادر فلسطينية باستشهاد فلسطيني السبت في نابلس شمال الضفة الغربية بإطلاق نار من الجيش الإسرائيلي الذي قال إنه أصاب أحد جنوده وشرطيا في عملية دهس.

وذكرت المصادر أن قوات من الجيش أطلقت النار على فلسطيني داخل مركبة قرب مستوطنة حفات جلعاد في نابلس ما أدى إلى استشهاده على الفور.

من جهته، قال الجيش الإسرائيلي إن الفلسطيني أصاب جنديا وشرطيا بجروح طفيفة بعد أن صدم بمركبته دورية شرطة قبل أن يتم إطلاق النار عليه وتحييده.

وفي وقت سابق اليوم اعتقلت قوات من الجيش الإسرائيلي أربعة شبان فلسطينيين، اثنان منهم خلال مداهمة عدة منازل سكنية في مخيم بلاطة للاجئين والآخرين عند حاجز عسكري في نابلس، حسب مصادر محلية.

وأضافت المصادر أن قوات الجيش اعتقلت فلسطينيا من قرية كفر عين شمال غرب رام الله بعد أن داهمت منزل ذويه وفتشته.

وتشهد الضفة الغربية مواجهات شبه يومية بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي الذي ينفذ مداهمات لاعتقال “مطلوبين”. وبحسب إحصائيات فلسطينية استشهد نحو مئة فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي منذ بداية العام الجاري، في ظل تدهور أمني غير مسبوق منذ عام 2015 في الضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى