أهم الأنباءفلسطين

الدفاع المدني في غزة: مئات الشهداء بمخيم جباليا ومحيطه

قال الناطق باسم الدفاع المدني في قطاع فزة محمود بصل، اليوم الأحد، إن طواقمه انتشلت مئات الشهداء في مخيم جباليا شمال غزة ولا يزال آخرون تحت الأنقاض.

وأكد بصل، في تصريح صحفي، أن جيش الاحتلال دمر أكثر من 300 منزل منذ بداية عمليته العسكرية في مخيم جباليا شمال غزة، مشيراً إلى أن مستشفى كمال عدوان شمال غزة خرج عن الخدمة في ظل تهديدات الاحتلال وقصفه المتواصل لمحيط المستشفى.

وبين أن آليات الاحتلال تطلق القذائف باتجاه مستشفى العودة في منطقة تل الزعتر بالمخيم وتقطع الطريق الواصل إليه، مؤكداً أن شمال غزة أصبح منطقة “منكوبة” بالكامل.

وأكد الناطق باسم الدفاع المدني، أن عشرات الأحياء والشهداء تحت الأنقاض يصعب وصول الطواقم إليها بسبب كثافة القصف واستهدافهم من قبل طائرات الاحتلال.

من جانبه، قال مدير مستشفى كمال عدوان، إن هناك نقص حاد في المستلزمات الطبية مع استمرار عملية الاحتلال شمال غزة وإخراج جميع المستشفيات عن العمل، مضيفاً “وصل إلينا منذ أمس “السبت” نحو 60 شهيدا جلهم نساء وأطفال إثر قصف مربع سكني مكتظ في محيط المستشفى”.

وكان جيش الاحتلال أعلن قبل 8 أيام بدء عملية عسكرية في مخيم جباليا شمال غزة والمناطق المحيطة به.

وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث إن المجاعة في شمال غزة وشيكة، مع تواصل العملية البرية في الشمال واستمرار إغلاق المعابر مع قطاع غزة.

وأضاف غريفيث، إن إسرائيل تمنع 3 آلاف شاحنة مساعدات من دخول القطاع، مؤكداً أن سكان غزة يواجهون أزمة لا يمكن تحملها في ظل إغلاق معبري رفح وكرم أبو سالم وعدم توفير المساعدات لشمال القطاع.

وبين أن المخابز الوحيدة التي كانت تعمل في مدينة غزة ودير البلح وسط القطاع مهددة بالتوقف بسبب نقص الوقود والإمدادات، مشيراً إلى أن النزوح من رفح إلى خانيونس فاقم من أزمة المياه والصرف الصحي، مع فيضان مياه الصرف الصحي وانتشار النفايات في الطرق.

وأكد غريفيث، أن هناك تأثير كارثي على الصحة نتيجة انتشار النفايات ومياه الصرف الصحي، لافتاً إلى أن حركة فرق الطوارئ في منظمات الإغاثة العاملة في مجال الاستجابة الصحية مقيدة للغاية بسبب تزايد انعدام الأمن وتحديات الوصول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى