أهم الأنباءشؤون عربيةشئون إسرائيلية

هيئة البث الإسرائيلي: السعودية ترفض منح تأشيرات دخول لوفد إسرائيلي

رفضت المملكة العربية السعودية إصدار تأشيرات دخول لوفد إسرائيلي، للمشاركة في مؤتمر منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، وفق إعلام عبري وأمريكي.

وقالت هيئة البث الإسرائيلي (رسمية)، مساء الأحد، أن السعودية رفضت منح تأشيرات لوفد إسرائيلي تمت دعوته إلى مؤتمر منظمة السياحة العالمية.

في السياق، ذكرت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية، أن المؤتمر مختص بموضوع القرى السياحية الموصى بزيارتها من جانب الأمم المتحدة.

وأوضحت، أن “السلطات السعودية رفضت إصدار تأشيرات (للوفد الإسرائيلي)، دون أن تفصح عن الأسباب، وذلك رغم تقدم الأمم المتحدة بطلب للرياض، بمعاملة متساوية لكافة أعضاء المنظمة”.

وفي وقت سابق الأحد، انطلق بمدينة العلا شمال غربي السعودية، مؤتمر منظمة السياحة العالمية، ويستمر يومين، حول 32 قرية سياحية في 18 دولة، توجد ضمن تصنيف المنظمة لأفضل القرى بالعالم.

ولم يصدر عن السلطات السعودية تعليق فوري حول هذه الأنباء.

ولا توجد أية علاقات دبلوماسية بين السعودية وإسرائيل، فيما يرى مراقبون أن اتفاق الرياض وطهران على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما بوساطة صينية الجمعة، سيؤثر سلبا على إمكانية التطبيع بين المملكة وإسرائيل.

وفي سياق منفصل كانت قد اتفقت إيران والسعودية على إعادة العلاقات بعد سنوات من العداء الذي هدد الاستقرار والأمن في الخليج وساعد في تأجيج الصراعات في الشرق الأوسط من اليمن إلى سوريا.

وكانت قد رحبت الولايات المتحدة، الجمعة، بالاتفاق السعودي الإيراني على استئناف العلاقات في إطار الجهود الرامية إلى إنهاء حرب اليمن وتهدئة التوتر في الشرق الأوسط.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت السعودية وإيران استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد انقطاعها منذ 2016 إثر خلافات، وإعادة فتح السفارات في غضون شهرين، وذلك عقب مباحثات برعاية صينية في بكين، بحسب بيان مشترك للبلدان الثلاثة.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي، في تصريح صحافي، إننا نرحب بالاتفاق الدبلوماسي بين السعودية وإيران في إطار الجهود الرامية لإنهاء الحرب في اليمن وتهدئة التوتر في الشرق الأوسط ، حسب وكالة بلومبيرغ.

وأضاف أن “بلاده على علم بالتقارير المتعلقة بإعادة العلاقات الدبلوماسية بين الرياض وطهران”.

وأكد أن بلاده شجعت منذ فترة طويلة السعودية وإيران على الدخول في محادثات مباشرة في محاولة لتخفيف التوتر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى