أهم الأنباءفلسطين

باريس تطالب بوقف العنف المتزايد ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية

قالت وزارة الخارجية الفرنسية، مساء الجمعة، “يجب وقف العنف المتزايد ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات”.

وأعربت الخارجية الفرنسية في بيان، عن “قلقها العميق في أعقاب الاشتباكات العديدة التي وقعت منذ 29 نوفمبر/ تشرين ثاني المنصرم في أجزاء مختلفة من الضفة الغربية، ما أدى إلى مقتل 5 فلسطينيين”.

وأضاف البيان أن “فرنسا تجدد دعوتها جميع أصحاب المصلحة إلى الامتناع عن القيام بأي أعمال استفزازية، أو أحادية الجانب”.

وشددت الوزارة الفرنسية على “ضرورة وقف العنف المتزايد ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية، ومحاسبة المسؤولين عن تلك الأفعال من قبل السلطات المختصة.”

كما أكدت فرنسا التزامها باحترام القانون الدولي الإنساني في المناطق الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي، والطبيعة غير القانونية للمستوطنات، بحسب البيان نفسه.

ومنذ أشهر، يواصل الجيش الإسرائيلي تنفيذ عمليات شمالي الضفة الغربية تتركز في مدينتي نابلس وجنين، بدعوى ملاحقة مطلوبين.​​​​​​​

وتشهد مناطق متفرقة من الضفة فعاليات أسبوعية رافضة للاستيطان على خطوط التماس مع الجيش الإسرائيلي الذي يقوم بتفريقها وملاحقة المتظاهرين داخل قراهم وبلداتهم.

وبالأمس أظهر مقطع فيديو التقطه أحد الفلسطينيين في بلدة حوارة القريبة من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، جنديا إسرائيليا يطلق النار على شاب فلسطيني من مسافة صفر بعد عراك بالأيدي بينهما، ما أدى إلى استشهاده على الفور.

والشهيد الشاب هو عمار حمدي مفلح (22 سنة) من قرية أوصرين قضاء نابلس.

وقد تم تداول فيديو إعدامه على شبكات التواصل الاجتماعي بشكل واسع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى