أهم الأنباءغير مصنففلسطين

استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي وسط الضفة الغربية

استشهد صباح اليوم الجمعة شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان إن “الهيئة العامة للشؤون المدنية (جهة التواصل مع الجانب الإسرائيلي) أبلغتنا باستشهاد مواطن برصاص الاحتلال قرب حاجز رنتيس العسكري غرب مدينة رام الله”.

وأفاد شهود عيان بأن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على مركبة فلسطينية على حاجز “رنتيس” الفاصل بين الضفة الغربية وإسرائيل.

بدوره قال الجيش الإسرائيلي في بيان: “وصل مشتبه به في سيارة مسروقة عند معبر رنتيس، وأثناء تفتيش من قبل جندي إسرائيلي، هاجم المشتبه به الجندي وحاول سرقة سلاحه”.

وأضاف الجيش أنه “بعد المواجهة أطلق جندي آخر في المنطقة النار على المشتبه به وتم تحييده”.

وأشار إلى أن الجندي الإسرائيلي أصيب بجروح طفيفة.

وذكر الجيش الإسرائيلي أنه “يجري فحص احتمال أن تكون خلفية الحادث جنائية، ويجري التحقيق في الحادث”.

وفي سياق منفصل وصف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية الخميس، تفجير جيش الاحتلال الإسرائيلي لجدران منزل أسير في مدينة رام الله بأنه يأتي ضمن “إعادة احتلال لكامل الضفة الغربية المحتلة”.

وبعد ساعات من تفجير جدرانه، تفقد اشتية المنزل الموجود في مدينة رام الله القديمة، وهي ضمن المنطقة “أ” وفقا لاتفاق أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل.

وقال اشتبه إن “الذي يجري هو إعادة احتلال كامل للضفة الغربية، سواء كان ذلك منطقة أ، أو ب، أو ج، وواضح تماما أن هذه الحكومة (اليمينية الإسرائيلية) تضرب بعرض الحائط أي سيادة فلسطينية، سواء كان ذلك نص عليها الاتفاق أو غيره”.

وعنوان هذه الحكومة الإسرائيلية، كما أضاف، “ليس فقط هدم بيوت المواطنين، ولكن أيضا العنوان المسجد الأقصى، هذا الانتقال من الصهيونية العلمانية الى الصهيونية الدينية عنوانه هو الهجمة القادمة على المقدسات”.

وأردف: “ولذلك سنقوم بكل ما نستطيع لحماية المسجد الأقصى (..) وسنعيد بناء كل بيت يهدمه الاحتلال، وسنتعاطى بكل مسؤولية مع احتياجات العائلات التي تهدم بيوتها”.

اشتية وصف عملية تفجير منزل الأسير إسلام الفروخ بـ”الجريمة النكراء، والتي حولت عائلة بين ليلة وضحاها إلى عائلة مشردة بعد هدم بيتها”.

وشدد على أن “هذه العقوبات الجماعية التي لم تحصل في التاريخ هي محاولة من الاحتلال للنيل من معنويات شعبنا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى