تقارير إخباريةشؤون دوليةشؤون عربية

بشراكة أمريكية.. العراق يطلق مشروع استثمار الغاز في حقلي نفط

بغداد_قدس اليومية| أعلن وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار، اليوم الأحد، إطلاق مشروع استثمار الغاز في حقلين للنفط جنوبي البلاد، بطاقة تستوعب 200 مليون قدم مكعب قياسية من الغاز يومياً، مع شركة بيكرهيوز الأمريكية.

وصرح وزير النفط العراقي، في كلمة خلال إعلان إطلاق المشروع نقلها بيان للوزارة: “بعد انتظار أكثر من ثلاث سنوات من العمل المستمر، أطلق مشروع استثمار الغاز في حقلي الناصرية والغراف”، مشيراً الى أنها “خطوة اقتصادية مهمة”.

وأضاف عبد الجبار، أن “مشروع استثمار الغاز في حقلي الناصرية والغراف كان من المفترض أن ينطلق عام 2018 ولكنه تأخر حتى اليوم (دون بيان الأسباب)، لذلك نحتاج الى الاستمرار بالعمل”.

وستتولى شركة “بيكر هيوز” استثمار الغاز المصاحب لاستخراج النفط في حقلي الناصرية والغراف بمحافظة ذي قار.

يذكر أن شركة “بيكر هيوز” الأمريكية تعاقدت مع الحكومة العراقية في أغسطس/آب 2018، على هذا المشروع بطاقة 200 مليون قدم مكعب قياسي يومياً، إضافة إلى إنتاج كمية 1000 طن من الغاز السائل و900 متر مكعب من المكثفات يومياً.

أقرأ أيضاً :النفط يواصل الارتفاع مع ضعف الدولار وتوقف امدادات نفط أمريكا جراء اعصار أيدا

وبسبب ضعف إمكانات الاستثمار يضطر العراق إلى حرق مليارات الأقدام المكعبة من الغاز المصاحب لاستخراج النفط، ووفق بيان وزارة النفط العراقية فقد يبلغ إنتاج البلاد في الوقت الحالي ما نحوه 2.7 مليار قدم مكعب من الغاز.

ويمتلك العراق مخزونا يقدر بنحو 132 تريليون قدم مكعب من الغاز، جرى إحراق 700 مليار منها، نتيجة ضعف القدرة على استغلاله، وفق تقديرات سابقة لوزارة النفط.

وما يزال العراق يستورد الغاز من إيران، لتشغيل محطات الطاقة الكهربائية في البلاد.\وصرح الوزير عبد الجبار، ،في بيان صدر عن الوزارة في حزيران الماضي إن بلاده تخطط لوقف استيراد الوقود نهائيا اعتبارا من 2023، مع وصولها إلى الاكتفاء الذاتي.

وخلال الأشهر القليلة الماضية، أبرم العراق عقوداً مع شركات صينية وشركة توتال الفرنسية لاستثمار الغاز المصاحب لاستخراج النفط لسد متطلبات تشغيل محطات إنتاج الطاقة الكهربائية وإيقاف عمليات إحراق الغاز بحلول عام 2024.

وذكر عبد الجبار أن مشاريع بلاده الجارية بشأن تكرار النفط محليا، ستضيف إنتاج مليون لتر من البنزين يومياً، ليبلغ الإجمالي 4 ملايين لتر يوميا”، وأردف: “برنامج الوزارة التقليل من نسبة استيراد الوقود بنسبة 50 بالمئة قبل نهاية العام الجاري، وصولا إلى إيقافها عام 2023 بعد افتتاح عدد من المشاريع المهمة في هذا القطاع الحيوي”.

ويشهد العراق عجزا في وفرة المشتقات النفطية بنسبة تتراوح بين 25 – 35 بالمئة، ما يدفعه إلى استيراد حاجته من الخارج، رغم أنه يأتي ثانيا، كأكبر منتج للنفط في منظمة أوبك، بمتوسط يومي 4.6 ملايين برميل في الظروف الطبيعية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى