أهم الأنباءشؤون دولية

تحقيق أممي: إسرائيل قتلت الأطفال والمدنيين بشكل متعمد في غزة

قالت رئيسة لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة والمعنية بالجرائم المرتبكة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، نافي بيلاي، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي قتل المدنيين بشكل متعمد في قطاع غزة.

وأضافت بيلاي، في اجتماع حول تقرير اللجنة على هامش الدورة 56 للمجلس الأممي لحقوق الإنسان بجنيف، أن إسرائيل مسؤولة عن “جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان” في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأوضحت أن إسرائيل مسؤولة أيضا عن عمليات القتل والتهجير القسري والتجويع والعنف الجنسي ضد الفلسطينيين، مؤكدة أن الجيش الإسرائيلي استهدف المدنيين بشكل متعمد في مناطق مكتظة بالسكان، ومنع وصول المواد المعيشية الأساسية لهم واستخدمهم أداة للحرب.

وشددت على أن عدد الضحايا المدنيين بغزة والدمار الهائل للبنية التحتية “نتيجة سياسة مقصودة تنتهجها إسرائيل”، مشيرة إلى أن إسرائيل عرقلت التحقيق ومنعت ممثلي اللجنة من الوصول لغزة والضفة، مما يجعله تقريرا “غير كامل”.

وبينت المسؤولة الأممية أنها ستستمر في عملها وأن التحقيق لم ينته وهناك انتهاكات تقع كل يوم، لافتة إلى أن المحكمة الجنائية الدولية ستعتمد على التقرير.

وأكدت نافي بيلاي، أن إسرائيل قتلت وتسببت في إعاقة عشرات آلاف الأطفال في غزة، مبينة أن هناك آلاف الأطفال تحت الأنقاض جراء الغارات التي ينفذها الجيش الإسرائيلي على غزة.

وأوضحت بيلاي، إلى أن الحرب الإسرائيلية على قطاع أثرت بشكل خطير على البنية التحتية اللازمة لرفاهية الأطفال، بما في ذلك المستشفيات والمدارس والخدمات الأساسية.

من جانبها، قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إن القوات الإسرائيلية ربما انتهكت مرارا المبادئ الأساسية لقوانين الحرب في غزة.

وأوضحت المفوضية في تقرير يقيّم 6 هجمات للاحتلال الإسرائيلي، أن استخدام إسرائيل للأسلحة المتفجرة يحول دون التمييز بين المدنيين والمقاتلين.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك إن متطلبات اختيار الوسائل والأساليب الحربية التي تُجنِّب أو تقلِّص إلحاق الضرر بالمدنيين إلى أدنى حد قد انتهكت باستمرار في حملة القصف الإسرائيلية.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023، شن حرب إبادة جماعية ضد قطاع غزة بدعم أميركي وغربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى