أهم الأنباءفلسطين

الرئاسة الفلسطينية تدين اقتحام قوات الاحتلال ومستوطنيه المسجد الأقصى

أدانت الرئاسة الفلسطينية، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، اليوم الإثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك، والاعتداء على المرابطين فيه واعتقال عدد منهم.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن اقتحام الاحتلال ومستوطنيه للمسجد الأقصى يأتي في اطار التصعيد الإسرائيلي بحق شعبنا وأرضه ومقدسـاته، محذرا من أن استمرار هذه الممارسات سيؤدي إلى انفجار الأوضاع ومزيد من التوتر والعنف.

وأضاف إن قيام عدد من المستوطنين بالنفخ بالبوق عند بوابات المسجد الأقصى تحت بصر وسمع شرطة الاحتلال تصعيد خطير في مسلسل الاعتداءات المتواصلة على المسجد الأقصى، ومحاولة فرض امر واقع جديد.

وحيّا أبو ردينة أبناء شعبنا الذين تمكنوا من الوصول الى المسجد الأقصى، ودعاهم إلى مواصلة الرباط فيه لمواجهة اي اعتداء من قبل المستوطنين او شرطة الاحتلال.

وأكد أن أبناء شعبنا لن يسمحوا بالمساس بالمسجد الأقصى أو تدنسيه بأي شكل من الأشكال، وسيقفون  سدا منيعا في مواجهة الاحتلال وقطعان مستوطنيه.

وحمّل أبو ردينة، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد الخطير وتداعياته بحق المسجد الأقصى.

وكان قد أصيب إثنان من المرابطين، واعتقل خمسة آخرون، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، ومئات المستوطنين اليوم، ساحات المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن مئات المستوطنين اقتحموا ساحات الاقصى من جهة باب المغاربة بحماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، على شكل مجموعات، تضم كل واحدة منها 50 مستوطنا، وأدوا طقوسا تلمودية ونفذوا جولات استفزازية  في ساحات المسجد، كما قاموا بالنفخ في البوق عند باب القطّانين.

وكانت قوات الاحتلال قد حاصرت المسجد الأقصى وكثفت من انتشارها العسكري داخل باحاته، وحولت البلدة القديمة إلى ما يشبه الثكنة العسكرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى