منوعات

اليابان تسجل رقما قياسيا جديدا بأكثر من 86 ألف مُعمر ومُعمرة

طوكيو _قدس اليومية| سجلت اليابان رقمًا قياسيا جديدًا في أعداد المعمرين البالغة أعمارهم مئة عام أو أكثر من ذلك، وقدرت وزارة الصحة عددهم بنحو 86 ألفا و510 أشخاص.

وقالت وزارة الصحة والعمل والرفاهية اليابانية إن عدد المعمرين المسجل حتى 15 سبتمبر/أيلول الجاري يمثل زيادة قدرها 6060 شخصا عن العام السابق، ليواصل ارتفاعه للعام الـ51 على التوالي، بحسب ما نقلته وكالة أنباء “كيودو”  اليابانية.

وأظهرت البيانات التي نشرتها الوزارة قبيل عيد احترام المسنين، الذي تحتفل به البلاد الاثنين القادم، أن عدد المعمرين الرجال قد بلغ  10 آلاف و60 بزيادة قدرها 585. بينما اكتسحت النساء بما نسبته 88.4% من إجمالي المعمرين أي 76 ألفًا و450 امرأة، بزيادة قدرها 5475 عن العام السابق.

ويعزى بالسبب للاحتفال بالأشخاص المُسنين في كل عام الى عرفٍ صدر خلال عام 1947، أطلقته  محافظة “هيوغو” اليابانية، التي تُعرف في الوقت الحاضر باسم “تاكا”، حيث كان يجرى الاحتفال بهذا العرف في 15 من شهر أيلول/سبتمبر كنوع من التكريم لكبار السنّ والتقدير لهم.

اقرأ أيضا:ما قصة عين الثعلب التي يتحدث عنها مشاهير TikTok؟

وأوضحت وزارة الصحة في يوليو/تموز الماضي إن متوسط ​​العمر المتوقع في اليابان، وهي إحدى الدول ذات معدلات الشيخوخة الأسرع في العالم، ارتفع إلى مستويات قياسية لكلا الجنسين عام 2020 ليبلغ 87.74 عاما للنساء و81.64 سنة للرجال.

وأشارت وزارة الصحة إلى أنه مع بداية المسح عام 1963 بلغ عدد المعمرين في البلاد 153 شخصًا، لكنه تجاوز الألف عام 1981، و10 آلاف عام 1998، وهو ما يرجع بشكل أساسي إلى تقدم التكنولوجيا الطبية.

وتعد كاني تاناكا، أكبر معمرة في اليابان وتبلغ من العمر 118 عاما، ودخلت موسوعة “غينيس”  للأرقام القياسية كأقدم شخص على قيد الحياة في العالم.

وولدت تاناكا عام 1903، وهو العام الذي حلق فيه الأخوان رايت بأول طائرة تعمل بالطاقة في العالم. في حين أن ميكيزو أويدا، البالغ من العمر 111 عامًا، يعد أكبر الرجال سنا في اليابان.

أما على صعيد الوطن العربي فقد  توفي محمد بن زارع، أكبر معمر في السعودية عن عمر ناهز 154 عاما، حسبما نقلت قناة «العربية» الإخبارية في عام 2013، ودخل بن زارع موسوعة «غينيس» كأكبر معمر، حيث كان يبلغ 150 عاما.

وفي الجزائر، فأكدت الوثائق القانونية أن فاطمة المنصوري بلغت من العمر 140 سنة. وعايشت فاطمة الاستعمار الفرنسي، وتميزت بصحتها الحديدية على الرغم من كبر سنها.

وبالانتقال الى لبنان، بلغت أكبر معمرة 131 عاما، فولدت فاطمة سعادة عام 1885، وهي أم لـ13 ولداً، ولها ما لا يقل عن 30 حفيداً. وشهدت على مراحل تاريخية عدة في البلاد، أهمها العصر العثماني والانتداب الفرنسي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى