تقارير إخباريةشؤون عربية

اليمن يدعو دول الخليج لعقد مؤتمر يدعم اقتصاده المتدهور

اليمن_قدس اليومية| دعا وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، اليوم الخميس، دول الخليج إلى عقد مؤتمر طارئ لمساعدة اقتصاد اليمن المتدهور.

كان ذلك في كلمة ألقاها وزير الخارجية بن مبارك خلال اجتماع الدورة الـ149 للمجلس الوزاري لدول التعاون الخليجي، في العاصمة السعودية الرياض.

وأوضح بن مبارك: “نعاني من كارثة اقتصادية وتدهور في مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في ‎البلاد”.

وأردف قائلاً أن “انقلاب مليشيا الحوثي، تسبب في أسوأ أزمة إنسانية بالبلاد”.

ودعا وزير الخارجية دول مجلس التعاون الخليجي “لعقد مؤتمر طارئ لتقديم الدعم الاقتصادي لليمن، ولمساعدة الحكومة على التعاطي مع كل التحديات الاقتصادية”.

وتأتي دعوة بن مبارك، في ظل استمرار تدهور الاقتصاد اليمني جراء استمرار تراجع العملة المحلية إلى أدنى مستوى في تاريخها، ما تسبب بارتفاع حاد في الأسعار وسط حالة سخط شعبي.

وخلال الأيام الماضية وصل سعر الدولار الواحد إلى أكثر من 1100 ريال، بعد أن كان مطلع العام 2015 يساوي فقط 215 ريالا يمنيا.

اقرأ أيضا: الولايات المتحدة تطالب الحوثيين بالوقف الفوري لهجماتهم ضد السعودية

وتعاني البلاد حرباً بين قوات الحكومة المدعومة من تحالف تقوده السعودية وجماعة الحوثي المدعومة من إيران، منذ سبع سنوات، في بداية حملة عسكرية أدخلت أفقر دول شبه الجزيرة العربية في حرب طاحنة لا تزال تحصد الأرواح والدمار.

وتقود الرياض هذا التحالف العسكري منذ مارس 2015 لدعم الحكومة المعترف بها دوليا، وقد ساهم تدخل التحالف في استرجاع الأراضي الجنوبية من أيدي الحوثيين الذين يسيطرون حاليا على غالبية الشمال ومناطق شاسعة في الغرب.

وخاض الحوثيون بين 2004 و2010 ست حروب مع صنعاء خاصةً في معقلهم الجبلي في صعدة شمال العاصمة، كما قاتلوا السعودية بين 2009 ومطلع 2010 في أعقاب توغلهم في أراضي المملكة.

ودفعت الحرب البلاد إلى أسوأ أزمة في تاريخها، حيث بات نحو 80 بالمئة من اليمنيين يعيشون على المساعدات، وفق الأمم المتحدة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية “فرانس برس”، عن محليين قولهم، إنّ “ميزان القوى في اليمن انقلب لصالح المتمردين الحوثيين بعد سبع سنوات من المعارك التي عجزت خلالها القوات الحكومية، المدعومة من تحالف عسكري ضخم بقيادة السعودية، عن تحقيق انتصار”.

وتسير الجهود الدبلوماسية دون جدوى، ويعزى بالسبب لتعنت مليشيا الحوثي، وتتشدد الحكومة المدعومة من التحالف العربي  بالتمسك بمرجعيات محددة للحل، وبالرغم من سيطرة الحكومة الشرعية على أكبر مساحة من الأرض اليمنية، وتلقيها دعم مهول من التحالف العربي، إلا أن مناطق سيطرتها تعيش أوضاع مأساوية، كما أن التحالف الذي يشكلها يشهد الكثير من التفكك والأزمات التي تعصف به، يرى الكثير من المتابعين أنه يصب في صالح الحوثيين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى