أهم الأنباءشؤون دولية

الاتحاد الأوروبي ينتقد تزويد واشنطن إسرائيل بالأسلحة

دعا منسق الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل المجتمع الدولي، وخاصة الولايات المتحدة، إلى التوقف عن تزويد إسرائيل بالأسلحة في ضوء العدد المتزايد من المدنيين الذين يقتلون في غزة.

وقال بوريل خلال اجتماع لوزراء الاتحاد الأوروبي “الجميع يذهب إلى تل أبيب للتسول، من فضلكم احموا المدنيين، لا تقتلوا الكثير. كم هي كثيرة جدا؟”.

وأضاف أنه إذا كان المجتمع الدولي يشعر بالقلق إزاء عدد القتلى، فربما يتعين عليهم التفكير في توفير الأسلحة”.

وأشار بوريل، كبير الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي، أيضًا إلى حكم محكمة هولندية يوم الاثنين يأمر الحكومة الهولندية بوقف شحنات المكونات إلى إسرائيل للطائرات المقاتلة من طراز F-35.

وتأتي تعليقاته بعد أن قال الرئيس الأمريكي جو بايدن الأسبوع الماضي إن رد إسرائيل في قطاع غزة كان ” مبالغا فيه “.

وتجاوز عدد الضحايا من القصف الإسرائيلي الانتقامي في قطاع غزة 28 ألف شخص.

وأشار بوريل إلى أن الولايات المتحدة اتخذت قرارا مماثلا بشأن إمدادات الأسلحة إلى إسرائيل في صراعها مع لبنان عام 2006 “لأن إسرائيل لم ترغب في وقف الحرب؛ بالضبط نفس الشيء الذي يحدث اليوم”.

وتخطط إسرائيل لشن هجوم بري على مدينة رفح المتاخمة لمصر والتي يكتظ بها نحو 1.5 مليون فلسطيني بحثا عن الأمان.

وقال بوريل إن الزعماء الغربيين انتقدوا خطة الغزو الإسرائيلية، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “لا يستمع لأحد”.

وأعرب وزراء الاتحاد الأوروبي عن دعمهم لوكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، التي تعرضت لانتقادات مؤخرًا وسط مزاعم إسرائيلية بأن أعضاء في موظفيها حرضوا على هجمات حركة حماس في 7 أكتوبر.

وقالت وزيرة التعاون الإنمائي البلجيكية كارولين جينيز: “لقد ذكرت العديد من الدول الأعضاء أنه لا يوجد بديل لغزة وأنه يجب علينا منع فجوات التمويل”.

وقال بوريل: “ليس سراً أن الحكومة الإسرائيلية تريد التخلص من الأونروا، ولكن هناك طريقة واحدة فقط يمكن من خلالها حل الوكالة من خلال إنشاء دولتين”.

وقد أوقفت العديد من دول الاتحاد الأوروبي والجهات المانحة الدولية تمويل الأونروا منذ مزاعم إسرائيل، مما أدى إلى خفض ميزانية الوكالة بأكثر من النصف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى