فنمنوعات

بعد التذاكر باهظة الثمن.. طلاق زوجين بسبب حفل عمرو دياب في الأردن

عمان_قدس اليومية| كشفت وسائل إعلام أردنية أن تذاكر حفل عمرو دياب المقرر إقامته في منتصف أكتوبر /تشرين الأول القادم، في العقبة نفذت بالكامل،وذلك بعد نصف ساعة من طرحها، ويبلغ عددها 4 آلاف، ويتراوح سعر التذاكر بين 85 و300 دينار أردني.

وأثار حفل عمرو دياب في الأردن جدلاً كبيراً شمل أسعار التذاكر للحفل الذي يستضيف 4 آلاف مقعداً، موزعة على أربعة أقسام.

إذ يبدأ سعر تذكرة الفئة الأقل من 85 ديناراً، ثم الثالثة بـ155 ديناراً، والثانية بـ225 ديناراً، وأخيراً الفئة الأولى والأغلى يصل سعرها 300 دينار أردني، أي أن سعر أرخص تذكرة في الحفل يتجاوز الـ 119 دولاراً أمريكياً.

حالة الجدل التي أثارها حفل عمرو دياب في الأردن شملت أسعار التذاكر للحفل الذي يستضيف 4 آلاف مقعداً، موزعة على أربعة أقسام.

اقرأ أيضا: الفنانة الشهيرة غادة عبد الرازق تبحث عن عمل مع الزعيم عادل امام

إذ يبدأ سعر تذكرة الفئة الأقل من 85 ديناراً، ثم الثالثة بـ155 ديناراً، والثانية بـ225 ديناراً، وأخيراً الفئة الأولى والأغلى يصل سعرها 300 دينار أردني، أي أن سعر أرخص تذكرة في الحفل يتجاوز الـ 119 دولاراً أمريكياً.

ووفقا لموقع “يورونيوز” فإن الجدل الذي أثارته أسعار تذاكر الحفل يأتي بالتزامن مع قرارات الحكومة بفرض رسوم ضريبية جديدة على المواطنين وفقًا لشرائح الدخول ، وهو الأمر الذي أثار جدلًا في الأوساط السياسية الأردنية التي طالبت بإعادة النظر في تلك الشرائح الضريبية التي لم تراعي متوسطي الدخل على حد تعبيرهم .

وبحسب المواقع الإخبارية الأردنية والمصرية فإن زوجين انفصلا قبل أيام عقب طرح تذاكر حفل المغني المصري في الأردن، والمقرر إقامته في منتصف الشهر القادم، في إطار حملة “الهوى جنوبي”، التي دشنتها المنطقة الاقتصادية بمدينة العقبة بهدف تنشيط السياحة الداخلية.

وأوضح موقع “في الفن” المصري إن الزوج أوهم زوجته بالحصول على قرض بنكي باسمها لشراء مشغولات ذهبية لها، لكنه اشترى تذكرة الحفل البالغ سعرها 300 دينار أردني (423 دولاراً أمريكياً- 6400 جنيه مصري) لتشتعل الخلافات بينهما وينتهي الأمر بالطلاق.

وكثرت المطالبات البرلمانية بإلغاء حفل الفنان دياب لأخطاره على الدين والقيم المجتمعية وظروف فيروس كورونا المستجد، حيث طالب النائب الأردني حسن الرياطي، وزير الداخلية الأردني بإلغاء حفل عمرو دياب في العقبة، من خلال طلب رسمي، وذلك بسبب الظروف الوبائية التي يعيشها الوطن في هذه المرحلة، على حد وصفه.

 

كما حمل النائب البرلماني الحكومة الأردنية مسؤولية ما وصفه بـ”التجاوزات والآثار الصحية الخطيرة المحتملة نتيجة إقامة هذا الحفل”، خصوصاً بسبب الإجراءات الصحية التي تفرضها جائحة كورونا، وفق نص المطالبة التي نشرها موقع “الغد” الأردني.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى