أهم الأنباءشؤون دولية

بلينكن: مقترح بايدن لوقف إطلاق النار سيعزز تكامل إسرائيل بالمنطقة

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أن مقترح وقف إطلاق النار في قطاع غزة والذي أعلن عنه الرئيس جو بايدن “سيعزز مصالح إسرائيل الأمنية”.

وأوضح متحدث الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر، أن بلينكن “أثنى خلال اتصال مع وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي يوآف غالانت، على استعداد إسرائيل لإبرام صفقة”، زاعماً أن “حماس تتحمل الآن مسؤولية الموافقة على الاقتراح”.

ونقل ميلر، عن وزير الخارجية الأمريكي قوله خلال الاتصال أن “الاقتراح سيعزز مصالح إسرائيل الأمنية على المدى الطويل، وبينها إتاحة فرصة لتحقيق المزيد من التكامل في المنطقة”، مجدداً على “التزام الولايات المتحدة الراسخ بأمن إسرائيل”.

وبين بلينكن أن “الاتفاق سيتيح فرصة للهدوء على طول حدود إسرائيل مع لبنان؛ ما سيسمح بعودة الإسرائيليين إلى منازلهم”.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قال، الجمعة، إن هناك مقترح لاتفاق وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى بين حركة المقاومة الإسلامية حماس والاحتلال الإسرائيلي مكونة من 3 مراحل.

وأضاف بايدن، في كلمة له بالبيت الأبيض، أن المقترح الإسرائيلي يقوم على وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين، وانسحاب جيش الاحتلال من المناطق المأهولة بغزة ودخول المساعدات، مبيناً أن المقترح خارطة طريق لوقف كامل وتام لإطلاق النار، وانسحاب القوات الإسرائيلية من جميع المناطق المأهولة.

وأوضح ، أنه جرى نقل المقترح إلى حركة حماس عبر قطر، مشيراً إلى أنه يتضمن في مرحلته الأولى وقف إطلاق نار شاملا وكاملا، وانسحاب جيش الاحتلال من كل المناطق المأهولة في غزة، وإطلاق سراح عدد من الأسرى بمن فيهم جرحى وشيوخ ونساء، مقابل إطلاق سجناء فلسطينيين، وتستمر لمدة 6 أسابيع.

وتابع: شددت له على أن إسرائيل تعتبر إعادتهم أولوية على الجدول الزمني للحرب، وأكدت ضرورة الضغط الأمريكي على المفاوضين لضمان تنفيذ الترتيبات التي اقترحتها إسرائيل.

من جانبه، قال مكتب رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إن إسرائيل مصرة على عدم إنهاء الحرب على قطاع غزة إلا بعد تحقيق جميع أهدافها وهو القضاء على حماس، وإعادة الأسرى من غزة.

أما، وزيرة الاستيطان أوريت ستروك، فقالت إن “أي مقترح يعارض أهداف الحرب غير قانوني”، مضيفة أن مجلس الحرب الإسرائيلي لا يملك صلاحية اتخاذ قرارات سياسية، وأن المجلس الوزاري للشؤون السياسية والأمنية (الكابينت) هو المخول بذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى