أهم الأنباءفلسطين

ثلاثة شهداء بعد اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي لمخيم جنين

استشهد 3 فلسطينيين، مساء الثلاثاء، خلال اقتحام قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان، عن “3 شهداء ونحو 30 إصابة برصاص الاحتلال وصلت إلى المشافي في جنين، بينها إصابات بحالة حرجة” حتى الساعة 10:30 بتوقيت فلسطين (19:30 ت.غ).

ووفق إذاعة صوت فلسطين، فإن “الجيش الإسرائيلي اقتحم مخيم جنين ودفع بتعزيزات عسكرية”.

وأضافت: “الاحتلال يدفع بتعزيزات عسكرية إلى مخيم جنين، تزامناً مع اقتحام قواته الخاصة للمخيم ومحاصرتها لمنزل، وطائرات مروحية لجيش الاحتلال تحلق في أجواء سماء المدينة”.

وأشارت الإذاعة إلى أن “طائرات إسرائيلية قصفت المنزل المحاصر من الجو”.

وأوضحت أن “أغلب الإصابات وقعت عندما انفجرت طائرة إسرائيلية مسيرة في تجمع للفلسطينيين داخل المخيم”.

من جهتها، قالت “كتيبة جنين-الإعلام الحربي” في سلسلة برقيات في قناتها على “تلغرام” إن عناصرها اكتشفوا قوة إسرائيلية خاصة حاولت التسلل إلى مخيم جنين.

وأضافت: “مجاهدونا يكشفون قوة خاصة حاولت التسلل داخل المخيم ويمطرونها بصليات كثيفة من الرصاص”.

وتابعت أن عناصرها استهدفوا قوات وآليات إسرائيلية “بصليات كثيفة من الرصاص والعبوات المتفجرة وحققوا إصابات مباشرة”.

وأضافت أن عناصرها فجروا سلسلة من العبوات المتفجرة في الآليات الإسرائيلية واستهدفوا القوات التي تحاصر المنزل بالرصاص.

كما أعلنت “كتائب القسام-مخيم جنين” أن عناصرها استهدفوا جرافة للجيش الإسرائيلي بعبوة ناسفة شديدة الانفجار “وواصلوا التصدي لجيش الاحتلال المقتحم للمخيم ومنعه من التقدم”.

بدوره، قال تلفزيون فلسطين إن الجيش الإسرائيلي انسحب من مخيم جنين وأنه جرى “اعتقال عدد من الشبان متهمون بتنفيذ عمليات (استهدفت إسرائيليين) مؤخرا”.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية “جرائم الاحتلال بحق شعبنا في جنين وغزة ومختلف محافظات الوطن”، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا” عن الناطق باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة.

وأضاف أبو ردينة: “العدوان الإسرائيلي المستمر ضد شعبنا في غزة وجنين وغيرها من المدن الفلسطينية، سيجلب العنف والتصعيد للمنطقة بأسرها”.

وتابع أن “استمرار عمليات القتل اليومي بحق أبناء شعبنا، والتي كان آخرها في جنين وقطاع غزة (…) تتحمل مسؤوليتها سلطات الاحتلال التي تدفع بالأمور نحو المواجهة الشاملة التي لن يستطيع أحد تحمل عواقبها”.

وقال إن “على الإدارة الأميركية أن تعي جيدا أن المنطقة على وشك الانفجار جراء التمادي الإسرائيلي في القتل والتدمير وسرقة الأرض”.

وأضاف: “على الإدارة الأميركية أن تتدخل فورا لوقف هذا الجنون الإسرائيلي، قبل أن تصل الأمور إلى مرحلة الانفجار الذي سيدفع الجميع ثمنه”.

وتابع الناطق الرسمي أن “السياسة التي تتبعها حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل لن تجلب الأمن والاستقرار لأحد”، مضيفا: “واهم من يعتقد أنه يستطيع فرض إملاءاته وسياساته على الشعب الفلسطيني صاحب الحق والعدل، الذي لن يسمح بالمس بمقدساته وثوابته مهما كان الثمن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى