أهم الأنباءفلسطين

جيش الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلَي أسيرين فلسطينيَين شمالي الضفة الغربية

هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر الإثنين، منزلين يعودان لأسيرين فلسطينيَين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، أن وحدة تابعة للجيش الإسرائيلي هدمت منزلَي أسعد الرفاعي (19 عامًا)، وصبحي أبو شقير (20 عامًا)، في قرية رمانة، بمحافظة جنين.

وأوضح شهود عيان، أنه جرى هدم المنزلين بواسطة جرافات عسكرية، حيث تم هدم منزل أبو شقير المكون من 3 طوابق، فيما تم هدم طابق واحدة من عمارة سكنية تقطنها عائلة “الرفاعي”.

وتتهم السلطات الإسرائيلية “الرفاعي”، و”أبو شقير” بتنفيذ عملية إطلاق نار في 5 مايو/ أيار الماضي، أسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين وإصابة 4 آخرين في مدينة “إلعاد” وسط إسرائيل.

وقبل تنفيذ عملية الهدم اندلعت مواجهات بين القوات الإسرائيلية والسكان، أسفرت عن إصابة العشرات بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وعادة ما تهدم إسرائيل منازل الفلسطينيين، الذين ينفذون هجمات تسفر عن مقتل إسرائيليين، وهو ما تنتقده مؤسسات حقوقية، حيث تعتبر ذلك “عقوبة جماعية”.

والأسبوع الماضي هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أيضاً منزلين يعودان لأسيرين فلسطينيَين شمالي الضفة الغربية.

أفادت مصادر محلية، أن وحدة تابعة للجيش الإسرائيلي هدمت منزلَي يوسف عاصي، ويحيى مرعي، في قرية قراوة بني حسان، بمحافظة سلفيت.

وأوضحت، أنه جرى هدم منزل “عاصي” المكون من طابقين بواسطة جرافة عسكرية، فيما تم تدمير منزل “ريان” المكون من ثلاثة طوابق من خلال المتفجرات.

كما تتهم السلطات الإسرائيلية “عاصي”، و”مرعي” بتنفيذ عملية إطلاق نار 29 إبريل/نيسان الماضي، أسفرت عن مقتل حارس أمن في مستوطنة “أرئيل”.

وقبل تنفيذ عملية الهدم اندلعت مواجهات بين القوات الإسرائيلية والسكان، أسفرت عن إصابة 5 مواطنين بالرصاص المطاطي، والعشرات بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى