أهم الأنباءشؤون عربية

جامعة الدول العربية ترفع “حزب الله” اللبناني من قوائم الإرهاب

خلال زيارة لبيروت

أعلن الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، حسام زكي، اليوم السبت، أن الجامعة لم تعد تصنف حزب الله كمنظمة إرهابية.

وأضاف زكي، في تصريح متلفز لقناة القاهرة الإخبارية، عقب زيارته العاصمة اللبنانية بيروت، أن القرارات السابقة للجامعة تضمنت وصف حزب الله بالإرهابي، مما أدى إلى قطع التواصل معه، مؤكداً أن الدول الأعضاء في الجامعة توافقت على عدم استخدام هذه الصيغة، مما أتاح إمكانية التواصل مع الحزب.

وأكد أن جامعة الدول العربية لا تملك قوائم إرهابية رسمية، وأن جهودها لا تتضمن تصنيف كيانات كمنظمات إرهابية.

من جانبها، قالت صحيفة الأخبار اللبنانية، أمس الجمعة، أن الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، التقى في بيرون مع رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” التابعة لحزب الله، محمد رعد، وهو أول لقاء من نوعه منذ أكثر من 10 سنوات.

وشملت زيارة زكي،، بحسب بيان الجامعة العربية، أيضا عقد اجتماعات مع مسؤولين لبنانيين مثل رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وقائد الجيش العميد جوزيف عون.

وأوضح البيان، أن الاجتماعات ركزت على احتواء التصعيد في جنوب لبنان مع الاحتلال الإسرائيلي بالإضافة إلى مناقشة إنهاء الفراغ الرئاسي في لبنان المستمر منذ أكثر من 19 شهرا.

يذكر أن جامعة الدول العربية، صنفت حزب الله كمنظمة إرهابية في مارس/آذار 2016، لكن القرار قوبل بتحفظات من لبنان والعراق.

وطلبت من الحزب وقتها التوقف عن نشر التطرف والطائفية، والتدخل في شؤون الدول الداخلية، وعدم دعم الإرهاب في المنطقة.

نصر الله: سنقتحم الجليل في حال شنت إسرائيل حرب على لبنان

وكان الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، قال في وقت سابق، إن هناك خوفا لدى الاحتلال الإسرائيلي من دخول عناصر الحزب إلى الجليل، مؤكداً أن هذا الأمر الذي يبقى مطروحا في حال تطور المواجهة.

وأضاف نصر الله، خلال كلمة في احتفال تأبيني للقيادي بالحزب طالب سامي عبد الله “الحاج أبو طالب” الذي قتل بغارة للاحتلال “حتى لو لم تكن لدينا نية حرب فإن العدو يخاف ويظل يعزز قواته في الشمال وهذا يؤثر على جبهة غزة”، مشيرا إلى أن “الضغط الكبير” من هذه الجبهة وباقي الجبهات “يؤثر على جبهة التفاوض بشأن نتيجة الحرب”.

وأوضح “لدينا كم كبير جدا من المعلومات وما نشرناه أمس جزء بسيط من ساعات طويلة تم تصويرها في حيفا”، مشدداً “قاتلنا بجزء من سلاحنا حتى الآن وحصلنا على أسلحة جديدة لن نقول ما هي، بل سيتبيّن ذلك في الميدان”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى