أهم الأنباءشئون إسرائيلية

هجوم كبير لحزب الله بالصواريخ والمسيرات والاحتلال يعلن مقتل ضابط

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس مقتل نائب قائد سرية في قصف هجوم بالصواريخ والمسيرات نفذ حزب الله من جنوب لبنان بتجاه شمال فلسطين المحتلة.

وأوضح الجيش في بيان، أنه رصد إطلاق أكثر من 200 صاروخ و20 طائرة مسيرة من لبنان تجاه شمال فلسطين المحتلة وهضبة الجولان السورية المحتلة، في عملية وصفها بأنها “وابل هائل” من القذائف.

وأضاف أن نائب قائد السرية قتل جراء انفجار صاروخ أطلق من لبنان باتجاه الشمال، متابعاً “أطلق حزب الله وابلا هائلا من القذائف باتجاه شمال إسرائيل في الساعات القليلة الماضية”.

وأضاف “تم إطلاق 200 صاروخ وقذيفة صاروخية باتجاه منطقة مرتفعات الجولان، اعترضت قوات الدفاع الجوي الإسرائيلية وسلاح الجو بعضها”.

وتابع “تم إطلاق أكثر من 15 طائرة من دون طيار باتجاه الأراضي الإسرائيلية، وتم اعتراض عدد منها”، مشيرا إلى أنه يستهدف “حاليا” مواقع الإطلاق في جنوب لبنان.

ودوت صفارات الإنذار بصورة متواصلة في عشرات المستوطنات الإسرائيلية قرب الحدود اللبنانية، بينما اندلعت حرائق في عدد من المواقع.

ويأتي القصف رداً من قبل حزب الله على اغتيال القيادي في الحزب محمد نعمة ناصر (أبو نعمة) في غارة جوية على منطقة صور جنوبي لبنان، الأربعاء.

من جهته، قال رئيس المجلس التنفيذي للحزب هاشم صفي الدين اليوم إن الرد على اغتيال محمد نعمة “بدأ أمس وسيستمر، وإن الجبهة ستبقى مشتعلة وقوية”.

وأضاف “سلسلة الردود ما زالت متتالية إلى ساعتنا هذه وستبقى هذه السلسلة التي تستهدف مواقع جديدة لم يكن يتخيل العدو أنها ستصاب”، متابعاً “الفشل الذريع في رفح وقطاع غزة يدل على أن جيش العدو المنهك لا يقوى على تحقيق الانتصارات”.

وفي وقت سابق، الوزير السابق بمجلس الحرب الاحتلال الإسرائيلي، بيني غانتس، إن إسرائيل قادرة على “إغراق لبنان بالظلام لكنها ستدفع ثمنا باهظا” أيضاً في حال اندلاع حرب.

وأضاف غانتس، في تصريحات خلال مؤتمر هرتسيليا 2024 الأمني، إن إسرائيل تمتلك القدرة على إغراق لبنان في الظلام عبر تدمير شبكة الكهرباء، وتفكيك بنيته التحتية لكنه أقر بأنه إذا نشبت حرب شاملة، فإن الثمن في إسرائيل سيكون باهظا.

وأوضح أنه يجب الاستعداد لسيناريو استهداف البنى التحتية والحوادث التي قد تؤدي إلى سقوط العديد من الضحايا، مبيناً أن هذا هو ثمن الحرب التي يجب تجنبها، لكن إذا اضطرت إسرائيل لخوضها، فيجب عدم التراجع.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى