أهم الأنباءمنوعات

تفاعل واسع مع حملة تؤكد على حق الصحفيين الفلسطينيين بحرية التنقل

حظيت حملة أكدت على حق الصحفيين الفلسطينيين بحرية التنقل بتفاعل واسع ودعم من الأطرُ والمؤسساتُ الصحفية الفلسطينية.

وقالت الأطر والمؤسسات الصحفية في بيان تلقت “قدس اليومية” نسخة منه، إنها تابعت باهتمام بالغٍ الحملة التي أطلقها ‎المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومنظمة مراسلون بلا حدود لمطالبة إسرائيل بإنهاء قيود الحركة على الصحافيين الفلسطينيين الممنوعين تعسفيًا من السفر على خلفية عملهم.

وجاء في البيان أن “الأطر والمؤسسات الصحفية وهي تدعم هذه الحملة بكل قوة لتؤكد على حق الصحفيين في غزة والضفة والقدس المحتلة في حرية التنقل والسفر والعمل وتدعو لرفع القيود والمنع الإسرائيلية المفروضة على الصحافيين الفلسطينيين”.

واستنكر بيان الأطر والمؤسسات الصحفية حملات الضغط والابتزاز التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي في مساومة الصحافيين الفلسطينيين على حقهم في حرية التنقل والحركة.

وشدد على أن ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي من منع للصحفيين هو استمرار لعدوانه المستمر على المؤسسات الاعلامية الفلسطينية من قصف وتدمير، وقتل واعتقال للصحفيين في محاولة لإخراس صوت الحقيقة.

ودعت الأطر والمؤسسات الصحفية كافة الصحفيين الفلسطينيين للمشاركة في الحملة التي أطلقها ‎المرصد الأورومتوسطي ومنظمة مراسلون بلا حدود ودعمها لإيصال صوت الصحفيين الفلسطينيين المحرومين من السفر للعلاج واستكمال مسيرتهم التعليمة في الخارج.

وطالبت الاتحاد الدولي للصحفيين، واتحاد الصحفيين العرب، ومنظمة اليونسكو، وكل المؤسسات التي تعنى بحرية الرأي والتعبير بالوقوف إلى جانب الصحفيين الفلسطينيين الذين يعانون من إجراءات الاحتلال العقابية.

وأكدت الأطر والمؤسسات الصحفية أن الصحفيين الفلسطينيين لن يخضعوا للابتزاز الإسرائيلي وسيبقى صوتهم عالياً لخدمة قضايا شعبهم .

وأطلق ‎المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومنظمة مراسلون بلا حدود حملة إعلامية اليوم الأربعاء لمطالبة إسرائيل بإنهاء قيود الحركة على صحافيين فلسطينيين ممنوعين تعسفيًا من السفر على خلفية عملهم.

وانطلقت الحملة باللغتين العربية والإنجليزية بمشاركة المنصة الإعلامية التابعة للأورومتوسطي “هيوميديا”، ومشروع الأورومتوسطي “لسنا أرقامًا”، حيث يشارك نشطاء حقوقيون وإعلاميون دوليون في الحملة بالتغريد على وسم ‎#LetMajdoleenOut (دعوا مجدولين تسافر) للدفاع عن حق الصحافيين الفلسطينيين في حرية التنقل والسفر.

وكان الأورومتوسطي ومراسلون بلا حدود أصدرا بيانًا مشتركًا في وقت سابق من هذا الشهر، أدانا فيه القيود الإسرائيلية المفروضة على الصحافيين الفلسطينيين -فيما يبدو- عقابًا لهم على عملهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى