أهم الأنباءفلسطين

“حماس”: إسرائيل تطلب وساطة 4 دول في صفقة تبادل أسرى

غزة_قدس اليومية| أعلنت حركة المقاومة الاسلامية “حماس”، الجمعة، أن إسرائيل طلبت من تركيا وألمانيا وقطر ومصر التدخل في صفقة تبادل أسرى معها.

جاء ذلك على لسان صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لـ”حماس”، في لقاء بث عبر فضائية “الأقصى” (تابعة لحركة حماس) حيث قال، إن “الاحتلال يطلب من مصر وتركيا وألمانيا وقطر أن يتدخلوا في صفقة، ونحن لن نعطي الاحتلال أي شيء دون مقابل”.

وتابع :”لا يوجد شيء جوهري في صفقة التبادل، نحن سلمنا فقط خارطة طريق للوسطاء (لم يذكرهم)”.

اقرأ أيضا: قناة “كان”: حان الوقت لاستعادة الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى حماس عبر صفقة تبادل

وأردف العاروري: “لا يوجد باب لتحرير الأسرى إلا من خلال صفقات التبادل التي ترغم الاحتلال على الإفراج عن الأسرى، وخاصة أسرى المؤبدات”.

فيما صرح عضو المكتب السياسي للحركة زاهر جبارين الأربعاء، بأن “حماس” قدمت لوسطاء إطارا لصفقة تبادل أسرى لكنها لم تتلق ردا إيجابيا، مؤكدا “استعدادها لإنهاء الصفقة بأسرع وقت”.

وبشأن الأسرى الستة الذين حرروا أ،فسهم من سجن “جلبوع”، والذين أعيد اعتقالهم مؤخرا، أوضح بأن “عملية الفرار أثرت في المجتمع الصهيوني بشكل عميق، والأسرى الستة وجهوا صفعة للاحتلال”.

وأضاف: “أبطال نفق الحرية أعادوا تذكير الشعب الفلسطيني بكل قواه بأن هناك أسرى أبطالا يجب أن يتحرروا، وواجبنا أن نخرجهم من أبواب السجون رغما عن الاحتلال كما جرى في صفقات التبادل”.

وفي 6 سبتمبر/ أيلول الجاري، حرر ستة أسرى فلسطينيين أنفسهم عبر نفق من زنزانتهم إلى خارج سجن “جلبوع”، وأُعيد اعتقال أربعة منهم يومي 10 و11 من ذات الشهر، فيما اعتُقل آخر أسيرين، الأحد الماضي.

وتحتفظ “حماس” بأربعة إسرائيليين، بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف 2014 (دون الإفصاح عن مصيرهما أو وضعهما الصحي)، والآخران دخلا القطاع في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

وتعتقل إسرائيل نحو 4850 فلسطينيا في 23 سجنا ومركز توقيف، بينهم 41 أسيرة، و225 طفلا، و540 معتقلا إداريا (دون تهمة)، وفق مؤسسات مختصة بشؤون الأسرى.

فيما يواصل ستة أسرى “معركة الأمعاء الخاوية” رفضا للاعتقال الإداري،  لنيل حريتهم، ورفضا لهذا النوع من الاعتقال، رغم تدهور وضعهم الصحي، فيما يهدد عشرات الأسرى بالدخول في إضراب تدريجي عن الطعام، رفضا للإجراءات العقابية التي فرضتها سلطات السجون بعد فرار الأسرى الستة.

وقال نادي الأسير، إن أقدم الأسرى المضربين هو الأسير كايد الفسفوس والمضرب منذ 67 يومًا، يليه الأسير مقداد القواسمة المضرب عن الطعام منذ 60 يومًا، وعلاء الأعرج منذ 42 يومًا، وهشام أبو هواش منذ 34 يومًا، ورايق بشارات منذ 29 يومًا، وشادي أبو عكر منذ 26 يومًا.

وأكّد أن الأسرى الستة يواجهون أوضاعًا صحية صعبة، تتفاقم جرّاء رفض الاحتلال الاستجابة لمطلبهم المتمثل بإنهاء اعتقالهم الإداريّ، لافتًا إلى أنه لا تطورات حتى الآن تتعلق بقضيتهم.

ويعاني الأسرى المضربون من آلام شديدة في المفاصل، ومن الهزل، حيث فقدوا الكثير من وزنهم بسبب توقفهم عن تناول الطعام، وبين الحين والآخر يجري تحويلهم للمشافي بسبب تردي وضعهم الصحي، وهناك خطورة حقيقية على حياتهم بسبب الخشية من توقف أعضائهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى