أهم الأنباءشئون إسرائيلية

الجيش الإسرائيلي: حماس فكرة لا يمكن القضاء عليها عسكرياً

قال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي دانيال هاغاري، الأربعاء، إن الحديث عن تدمير حركة المقاومة الإسلامية حماس هو “ذر للرماد في العيون” وليست هدفاً واقعياً.

وأضاف هاغاري، في مقابلة مع القناة الـ 13 العبرية، أن “الاعتقاد أن بالإمكان تدمير حركة حماس وإخفاءها هو ذر للرماد في عيون الإسرائيليين، وطالما لم تجد الحكومة بديلا لحماس فالحركة ستبقى”.

وأوضح أن “حماس فكرة مغروسة في قلوب الناس، ومن يعتقد أن بإمكاننا إخفاءها فهو مخطئ، وهي فكرة لا يمكن القضاء عليها، فالإخوان المسلمون موجودون في المنطقة”.

وتابع هاغاري “نحن ندفع ثمنا باهظا في الحرب، لكننا لا يمكن أن نبقى صامتين ونقوم بكل ما نستطيع به”، مؤكداً أن هناك صعوبة في الوصول إلى زعيم حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار.

وبين أنه لا يمكن إعادة كافة الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة بالوسائل العسكرية، فيما قال حول عملية رفح “كتيبة رفح التابعة لكتائب القسام كانت جزءا من هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول، وهي مثابة الأكسجين للحركة”

وزعم المتحدث باسم جيش الاحتلال “نحن قريبون من القضاء عليها، وسنشرح للمستوى السياسي، ثم الجمهور، الإنجازات العسكرية التي تحققت”.

من جانبه، قال مكتب رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، رداً على تصريحات المتحدث باسم الجيش إن “الكابنيت الأمني حدد تدمير قدرات حماس العسكرية والحكومية كأحد أهداف الحرب وجيش الدفاع ملتزم بذلك”.

بدوره، أصدر جيش الاحتلال توضيحا قال فيه إن المتحدث باسمه دانيال هاغاري كان يتحدث عن “تدمير حماس كفكرة وأيديولوجيا وأقواله واضحة جدا، وأي ادعاء بخلاف ذلك هو إخراج لأقواله عن سياقها”.

وأضاف أن “الجيش ملتزم بتحقيق أهداف الحرب التي حددها الكابينت، ويعمل على ذلك ليلا ونهارا منذ بداية الحرب”.

من ناحية أخرى، قال وزير الاتصالات الإسرائيلي شلومو كرعي إن تصريحات هاغاري ليست إلا إشارة إلى “الروح القيادية المتراخية والضعيفة لرئيس الأركان هرتسي هاليفي ووزير الدفاع يوآف غالانت”.

وأكد كرعي “إذا كان غالانت وهاليفي غير قادرين على الانتصار، فليذهبا ولا يكونا سبب خسارتنا وعلى المتحدث باسم الجيش أن يركز على تقوية ودعم المقاتلين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى