أهم الأنباءفلسطين

جندي إسرائيلي يعدم شابا من مسافة صفر في بلدة حوارة شمال الضفة

أظهر مقطع فيديو التقطه أحد الفلسطينيين في بلدة حوارة القريبة من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، اليوم الجمعة، جنديا إسرائيليا يطلق النار على شاب فلسطيني من مسافة صفر بعد عراك بالأيدي بينهما، ما أدى إلى استشهاده على الفور.

والشهيد الشاب هو عمار حمدي مفلح (22 سنة) من قرية أوصرين قضاء نابلس.

وقد تم تداول فيديو إعدامه على شبكات التواصل الاجتماعي بشكل واسع.

وقال “الهلال الأحمر” الفلسطيني، في بيان مقتضب، “تم إطلاق نار على شخص في (بلدة) حوارة وسيارة إسعاف الهلال الأحمر كانت في الموقع، ومنعها جيش الاحتلال من الاقتراب”.

ومن جهتها أدانت الفصائل الفلسطينية إعدام الشاب، إذ قالت حركة فتح في بيان إن الجريمة “تعبير عن سياسة حكومة الفاشيين الجديدة في إسرائيل”، فيما اعتبرت حركة حماس في بيان أنها “تعكس السلوك العدواني والفاشي للاحتلال وجيشه”.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن “مشهد الإعدام بدم بارد في نابلس على مرأى من العالم هي جريمة حرب كاملة الأركان تثبت مرة تلو الأخرى حجم الإجرام الذي يمارسه الاحتلال”.

كما أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية عن صدمته لـ “مشهد إعدام” الشاب الفلسطيني، داعيا دول العالم للتدخل العاجل لوقف “الجرائم المتنقلة التي يرتكبها الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني”.

في السياق، أصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص المطاطي والاختناق خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي عقب التظاهرات الأسبوعية المنددة بالتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية.

واستشهد 10 فلسطينيين وأصيب آخرون بالرصاص والاختناق منذ يوم الثلاثاء الماضي إثر اقتحامات نفذتها قوات الاحتلال في الضفة الغربية بدعوى استهداف مطلوبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى