أهم الأنباءمنوعات

تحذير من استشهاد المئات من ذوي الإعاقة في غزة

قال قطاع تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة في شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، السبت، إن المئات من ذوي الإعاقة استشهدوا جراء حرب الإبادة الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة، فيما يعيش الآلاف منهم ظروف مأسوية وصعبة للغاية.

وحذر قطاع تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة، في بيان، من التداعيات الخطيرة لحرب الإبادة على واقع الأشخاص ذوي الإعاقة وحياتهم في ظل الكارثة الإنسانية غير المسبوقة على المستويات كافة.

وأشار إلى استشهاد المئات من الأشخاص ذوي الإعاقة وإصابة الآلاف منهم بجراح، كذلك إصابة عشرة آلاف مواطن بإعاقات مختلفة جراء العدوان الإسرائيلي المستمر.

وأكد قطاع التأهيل في الشبكة، أن تدمير الاحتلال البنى التحتية والطرق الرئيسية ومقار المنظمات العاملة في مجال التأهيل تسبب في الحد من قدرة الأشخاص ذوي الإعاقة على الحركة والوصول للخدمات، وبالتالي الحد من فرص التنقل والإخلاء مما عرض حياتهم للخطر الشديد.

وأضاف أن ذوي الأعاقة خسروا أدواتهم المساعدة بسبب اضطرارهم لتركها جراء القصف والنزوح، متابعاً “حياة الأشخاص ذوي الإعاقة تتعرض للخطر بسبب النقص الحاد في مصادر المياه والغذاء والطاقة، والأدوية، والعلاج الطبي، والتأهيلي، ويواجهون صعوبات كبيرة في مراكز الإيواء المكتظة بالنازحين والتي لا تتوفر فيها مقومات الشمول، ما يضاعف صعوبة حصولهم على المساعدات الإنسانية واستخدام الحمامات وغيرها من الاحتياجات والمتطلبات الضرورية”.

وأوضح أن معاناة الأشخاص ذوي الإعاقة يكون مضاعفاً عن غيرهم في الحرب جراء نقص مقومات الشمول في البيئة المحيطة أو تدميرها أو تدمير أدواتهم المساندة، مما يقلل من فرص نجاتهم، ويعيق قدرتهم على الإخلاء والوصول للمرافق الصحية ومراكز الإيواء.

وشدد القطاع، على أن الحصار المطبق وإغلاق المعابر الإنسانية يمنعهم من حصولهم على الأدوية الدورية والاغذية الخاصة التي يحتاجونها.

وأكد أن النساء ذوات الإعاقة يواجهن تحديات مضاعفة خصوصاً مع انعدام المستلزمات الصحية الخاصة بهن كنساء ووجود بعضن في الخيام على الرمل وحاجتهن للوصول للحمامات والتي في معظمها غير مواءمة، والانتهاكات والعنف مما يفاقم أوضاعهن النفسية.

وأشار قطاع التأهيل إلى الارتفاع الكبير في عدد الإعاقات التي سببتها الحرب، نصفها من الأطفال، في وقت يمنع فيه الاحتلال دخول الأدوات المساعدة والمستلزمات الطبية، ويمنع سفرهم للعلاج في الخارج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى