أهم الأنباءفلسطين

شهيد برصاص مستوطنين إسرائيليين شرق رام الله

استشهد فلسطيني برصاص مستوطنين إسرائيليين، مساء الجمعة، خلال مواجهات شهدتها بلدة برقة جنوب شرق رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان، “استشهاد الشاب قصي جمال معطان (19 عاما) برصاص مستوطنين في قرية برقة”.

كما أعلن تلفزيون فلسطين ارتقاء “شهيد برصاص مليشيات المستوطنين الإرهابية في قرية برقة”.

من جانبها، قالت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا” إن “مستوطنين إسرائيليين اقتحموا مناطق في النواحي الغربية والشمالية الغربية من القرية بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، فهب أهالي القرية للدفاع عن أرضهم ما أدى لاندلاع مواجهات”.

وأضافت أن “المستوطنين أحضروا خلال الاقتحام عددا من المواشي في مؤشر على نيتهم الاستيلاء على أراضي في القرية لإقامة مستوطنة رعوية”.

وكانت جمعية “الهلال الأحمر” الفلسطيني أعلنت، في بيان، أن طواقمها تعاملت مع “إصابة خطيرة بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية برقة”، مشيرة إلى نقل المصاب إلى المستشفى (لم تسمها).

من جهتها، نعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” الشاب معطان الذي استشهد برصاص مستوطنين في قرية برقة.

ودعت الحركة، في بيان لها، الفلسطينيين إلى “النفير والعمل بكل الأشكال النضالية لردع المستوطنين وصد عدوانهم، وقطع كل الطرق الالتفافية التي يستخدمونها في العدوان على أهلنا وأرضنا ومقدساتنا”.

وقالت: “نؤكد على وحدة الصف الوطني، وندعو لتوجيه كل الجهود والإمكانات في مواجهة الاحتلال الصهيوني الفاشي حتى زواله عن أرضنا، وتحقيق تطلعات شعبنا في التحرير والعودة”.

وتشهد الضفة الغربية المحتلة منذ بداية العام حالة توتر شديد إثر اقتحامات الجيش الإسرائيلي واعتداءات المستوطنين على القرى والبلدات الفلسطينية.

وتفيد تقديرات إسرائيلية وفلسطينية بوجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى