أهم الأنباءفلسطين

خطة إخلاء محافظة رفح في قطاع غزة: تهديد للسكان المدنيين وانتهاك للقانون الدولي

تم تقديم خطة لإخلاء محافظة رفح في جنوب قطاع غزة بناءً على طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. تهدف هذه الخطة إلى استهداف كتائب “حماس” المتواجدة في تلك المنطقة.

 

محافظة رفح تعد مأوى لأغلب سكان قطاع غزة، حيث يعيش فيها ما يزيد عن 1.7 مليون فلسطيني نازح. الأوضاع في المحافظة صعبة للغاية، حيث يعيش الناس في مخيمات غير ملائمة تكونت عشوائيًا وتتكون من خيام غير مناسبة في مناطق مكتظة بالسكان. يتعرض السكان للتهجير المتكرر نتيجة الغارات الجوية والعمليات العسكرية المكثفة التي يشنها الجيش الإسرائيلي، بالإضافة إلى الحصار المستمر على القطاع.

 

وفقًا للقانون الدولي، يُحظر تهجير المدنيين قسرًا ما لم يكن ضروريًا مؤقتًا لحماية حياتهم أو لأسباب عسكرية قاهرة. منظمة “هيومن رايتس ووتش” حذرت من تصاعد التهجير القسري في غزة خلال العمليات العسكرية، واعتبرته جريمة حرب. يجب على الجيش الإسرائيلي أن يتخذ جميع التدابير اللازمة لحماية المدنيين وضمان سلامتهم، ويجب أن يحصل المدنيون الذين لم يتم إخطارهم بعمليات الإخلاء على الحماية الكاملة بموجب القانون الدولي. قد يواجه العديد من المدنيين صعوبة في الاستجابة لتحذيرات الإخلاء بسبب ظروفهم الصحية أو الخوف أو عدم وجود بدائل إقامة مناسبة.

 

في 26 يناير/كانون الثاني، أصدرت “محكمة العدل الدولية” قرارًا مؤقتًا يلزم إسرائيل باتخاذ تدابير لمنع الإبادة الجماعية وتأمين الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية، ومنع التحريض على ارتكاب الإبادة الجماعية ومحاسبة المسؤولين عنها. تم تقديم هذا القرار استجابةً للدعوى التي قدمتها جنوب أفريقيا، والتي اتهمت إسرائيل بانتهاك اتفاقية الإبادة الجماعية في غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى