أهم الأنباءشئون إسرائيلية

خطة إسرائيلية يقودها سموتريتش لضم الضفة بشكل نهائي

قال وزير المالية في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بتسلئيل سموتريتش، إن هناك خطة إسرائيلية للسيطرة بشكل كامل على الضفة الغربية المحتلة وضم المستوطنات فيها وإنهاء أي حلم لإقامة دولة فلسطينية.

وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، أن سموتريتش عرض الخطة خلال لقاء مع مجموعة من المستوطنين يوم 9 يونيو/حزيران الجاري، مبينة أن “حكومة بنيامين نتنياهو منخرطة في خطة سرية لتغيير الطريقة التي تحكم بها الضفة الغربية، لتعزيز سيطرة إسرائيل عليها بشكل لا رجعة فيه، بدون اتهامها بضمها رسميا”.

وشدد سموتريتش في خطابه على أن الهدف الرئيسي لهذه الخطة هو منع الضفة الغربية من أن تصبح جزءا من الدولة الفلسطينية، مؤكداً “أقول لكم إنه أمر درامي للغاية، مثل هذه التغييرات تشبه تغيير الحمض النووي للنظام”.

وأضاف “لقد أنشأنا نظاما مدنيا منفصلا، لكن الحكومة سمحت في الوقت نفسه لوزارة الدفاع بأن تظل منخرطة في العملية حتى يبدو للعالم أن الجيش لا يزال في قلب الحكم في الضفة الغربية، وبهذه الطريقة سيكون من السهل ابتلاع الضفة دون أن يتهمنا أحد بأننا نقوم بضمها”.

وبين وزير المالية في حكومة الاحتلال، أن الخطة تشمل تغييرات بعيدة المدى في الضفة الغربية، منها إزالة الحواجز وإلغاء أمر تقييد البلدات في شمال الضفة، وإضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية بما فيها حومش وإيفياتار ونقل صلاحيات إضافية للإدارة المدنية، وتعيين نائب جديد لرئيس الإدارة المدنية.

وتابع سموتريتش “رئيس الوزراء معنا بالكامل، وهذا ليس حدثا يسهل ابتلاعه، في غضون بضعة أشهر سيكون هناك نموذج سيجعل من الممكن “تنظيم” الغالبية العظمى من مناطق الضفة ما سيفتح الباب للاستثمار وترتيب البنية التحتية”.

وأكد “نحن في عمل كبير الآن للتحقق من صحة نظام إنفاذ جديد تماما في الإدارة المدنية، وهناك اعتبار لهدف واحد كبير، وهو، في النهاية، ما يجب القيام به، جيوسياسيا واستراتيجيا وأمنيا”.

وأوضح سموتريتش في التسجيل إن “الحرب أوقفتنا، لا يوجد شيء يمكننا القيام به، لقد تم جرنا جميعا إلى جهود أخرى”.

ولأول مرة، عين سموتريتش نائبا لرئيس الإدارة المدنية نيابة عنه، وهو مستوطن يدعى هيلل روت وتم منحه السلطة الكاملة للتحكم بشكل فعال في الضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى