أهم الأنباءشئون إسرائيلية

تنديد فلسطيني بتصريحات سموتريتش الاستعمارية

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، التصريحات والمواقف التي يواصل وزير المالية الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش الإدلاء بها بشأن تعميق وتعزيز الاستعمار في أرض دولة فلسطين، ومحاولاته التضليلية لربط الاستعمار سواء في القطاع أو الضفة بالبعد “الأمني”.

واستنكرت الخارجية في بيان صحفي تلقت “قدس اليومية ” نسخة منه، تصريحات سموتريتش بشأن عدم سماحه للبنوك الإسرائيلية بالتعاون مع العقوبات التي فرضتها الإدارة الأميركية على عدد من المستعمرين المتطرفين.

واعتبرت الوزارة هذه التصريحات “استخفافاً بقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالاستعمار وقلباً لحقائق الصراع التي باتت أبسط أبجدياتها تؤكد أن الاستيلاء على الأرض الفلسطينية والاستعمار فيها لا تحقق الأمن لأحد، وإنما تؤدي إلى المزيد من التصعيد”.

وأكدت أن إنهاء الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية العادلة والمشروعة وفي مقدمتها تجسيد دولته على الأرض وتحقيق السلام هو المدخل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار للجميع والمنطقة برمتها.

وطالبت “الخارجية” بفرض عقوبات دولية رادعة على زعماء اليمين الإسرائيلي المتطرف الذين يتفاخرون بانتهاكاتهم للقانون الدولي، ويحرضون على نشر المزيد من العنف والفوضى في ساحة الصراع، ويدعمون ويوفرون الحماية لعناصر الاستعمار الإرهابية.

وأدانت الخارجية، استمرار حرب الإبادة الجماعية التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد شعبنا لليوم الـ122 على التوالي، والتي تؤدي إلى تعميق الكارثة الإنسانية الناتجة عن المجازر الجماعية والتدمير المتواصل لجميع مقومات الحياة في قطاع غزة.

كما أدانت التصعيد الحاصل في انتهاكات مليشيات المستعمرين المسلحة وجرائمهم ضد المواطنين في الضفة المحتلة بما فيها القدس الشرقية، في ظل تصعيد قوات الاحتلال المستمر لاجتياحاتها واستباحتها لعموم المناطق الفلسطينية، وترهيب المواطنين، والاعتقالات بالجملة، وتوفير الدعم والحماية للعناصر الاستعمارية الإرهابية، بشكل يعمق جرائم الاستعمار والضم التدريجي للضفة.

وأكدت أن القضية الفلسطينية ليست جزءاً من الوضع الإسرائيلي الداخلي، وطالبت مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته في تحرير حقوق شعبنا بقوة القانون الدولي من براثن دولة الاحتلال وتجاذبات أحزابها السياسية، وقرار أممي ملزم يتعدى صيغة إدارة الصراع نحو حله وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بما يؤدي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين، وممارسة أقصى الضغوط على الحكومة الإسرائيلية لوقف عدوانها المتواصل على شعبنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى