أهم الأنباءشئون إسرائيلية

غانتس يهدد نتنياهو بالانسحاب من الحكومة خلال يونيو المقبل

أمهل الوزير في مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو حتى 8 يونيو/ حزيران المقبل لبلورة “خطة واضحة وشاملة” بشأن الحرب في قطاع غزة.
وهدد غانتس خلال مؤتمر صحفي، بالانسحاب من مجلس الحرب اذا انتهت المهلة دون وضع نتنياهو الخطة، مضيفاً “يجب بلورة خطة واضحة وشاملة حتى 8 من يونيو للانتصار في الحرب، تشمل تقويض حكم حركة حماس وإعادة الأسرى المحتجزين في قطاع غزة”.
وأكد أن المطلوب تغيير إستراتيجي وليس تضييع وقت، مبيناً أن الخطة يجب أن تشمل إقامة إدارة عربية أمريكية فلسطينية لقطاع غزة، بسيطرة أمنية إسرائيلية، وليس حماس أو عباس.
وتابع غانتس “الوقت حان للقرارات الحاسمة وإن كنت “نتنياهو” مستعد للقيام بما يلزم بأن تفضل المسار الوطني على الشخصي نسير معا، وإن فضلت المسار الشخصي سنترك الحكومة”، لافتاً إلى أن “قرارات جوهرية لم يتم اتخاذها من قبل الحكومة وأقلية سيطرت على قيادة السفينة الإسرائيلية نحو الصخور، وجزء ممن أرسلوهم للحرب يتعاملون بجبن وانعدام مسؤولية”.
وانضم غانتس إلى مجلس الحرب وحكومة الطوارئ برئاسة نتنياهو، بعد أيام من 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، رغم أنهما لم يكونا جزءا من الائتلاف الحكومي، كما يضم مجلس الحرب كلا من نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت، ويشارك في المجلس، بصفة مراقب، كل من قائد الأركان السابق غادي آيزنكوت، ووزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر.
من جانبه، هاجم بنيامين نتنياهو غانتس، قائلاً “بينما يقاتل جنودنا لتدمير كتائب حماس في رفح يختار غانتس إصدار إنذار نهائي لرئيس الوزراء بدلا من إصدار إنذار نهائي لحماس”.
وأضاف نتنياهو “الشروط التي وضعها غانتس هي كلمات مغسولة ومعناها واضح: نهاية الحرب وهزيمة إسرائيل، وإطلاق سراح معظم الأسرى، وترك حماس سليمة، وإقامة دولة فلسطينيةولم يسقط جنودنا هباءً، وبالتأكيد ليس من أجل استبدال حماستان بفتحستان”.
وأكد “علينا أن نكمل المهمة في رفح، وأن نهيئ الظروف اللازمة لها، لن تتمكن السلطة الفلسطينية من السيطرة على غزة، ولن تتمكن العناصر الفلسطينية الأخرى من ذلك، إذا نجحنا في الحصول على دعم الدول العربية المعتدلة والدعم الأمريكي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى