أهم الأنباءشئون إسرائيلية

غانتس يستقيل من الحكومة ويعلن: أخفقنا في الامتحان

تبعته استقالة آيزنكوت

أعلن الوزير في حكومة الحرب الإسرائيلية بيني غانتس، مساء الأحد، استقالته من حكومة الطوارئ برئاسة بنيامين نتنياهو، داعياً لإجراء انتخابات وتشكيل لجنة تحقيق وطنية.

وقال غانتس في مؤتمر صحفي، في رسالة لعائلات الأسرى في قطاع غزة “أخفقنا في الامتحان، ولم نتمكن من إعادة أبنائكم”، مبيناً “مشاركتنا في مجلس الحرب كانت للمصير المشترك، وليست شراكة سياسية”.

وأكد أن قرار الاستقالة والخروج من الحكومة اتخذه “بقلب مثقل وهو قرار معقد ومؤلم”، مشدداً على أنه جاء لأن نتنياهو يمنعهم من التقدم نحو تحقيق النصر الحقيقي.

واتهم غانتس نتنياهو بعرقلة قرارات إستراتيجية مهمة لاعتبارات سياسية، داعيا إياه للإعلان عن إجراء انتخابات بأسرع وقت ممكن وتشكيل لجنة تحقيق وطنية. في أحداث 7 أكتوبر.

وطالب بتشكيل حكومة وحدة حقيقية صهيونية وطنية بعد إجراء الانتخابات، مبدياً تأييده للصفقة التي أعلن عنها الرئيس الأميركي جو بايدن.

وتابع الوزير المستقيل “أؤيد الصفقة التي عرضها بايدن، والتي طلب من رئيس الوزراء أن تكون لديه الجرأة لإنجاحها وأقول لعائلات المختطفين إننا أخفقنا في الامتحان، ولم نتمكن من إعادة أبنائكم”.

وأكد غانتس، أنه لايمكن استعادة الأسرى بالحل العسكري أو عبر تنفيذ عمليات عسكرية خاصة كما حدث في عملية النصيرات وسط قطاع غزة، داعياً لبذل “كل شيء” من أجل الصفقة المعروضة لاستعادة الأسرى في غزة.

ودعا وزير الحرب يوآف غالانت إلى الاستقالة، موجهاً رسالة له خلال المؤتمر “أنت بطل قومي، وعليك اتخاذ القرار الصحيح والاستقالة من الحكومة”.

وتابع غانتس “بعد 7 أكتوبر دخلنا الحكومة، ونحن نعلم أن لدينا حكومة سيئة، دخلنا الحكومة لأنا نعلم أنها حكومة سيئة”.

بدوره، أعلن الوزير في حكومة الحرب، ورئيس الأركاب السابق غادي آيزنكوت استقالته في رسالة، مضيفاً أن نتنياهو “لم يتخذ قرارات حاسمة مطلوبة لتحقيق أهداف الحرب”.

وشدد آيزنكوت على أن “تجنب اتخاذ قرارات حاسمة منذ فترة طويلة يضر بالوضع الاستراتيجي والأمن القومي لإسرائيل، وشهدنا مؤخرا أن القرارات التي اتخذها نتنياهو ليست بالضرورة بدافع مصلحة البلاد”.

وكان الوزير في مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، أمهل رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو الشهر الماضي، حتى 8 يونيو/ حزيران المقبل لبلورة “خطة واضحة وشاملة” بشأن الحرب في قطاع غزة.

وهدد غانتس خلال مؤتمر صحفي، بالانسحاب من مجلس الحرب اذا انتهت المهلة دون وضع نتنياهو الخطة، مضيفاً “يجب بلورة خطة واضحة وشاملة حتى 8 من يونيو للانتصار في الحرب، تشمل تقويض حكم حركة حماس وإعادة الأسرى المحتجزين في قطاع غزة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى