أهم الأنباءتقارير إخباريةفلسطين

3.5 ملايين دولار خسائر عمال غزة جراء إغلاق المعابر الإسرائيلية بسبب “الأعياد اليهودية”

صرح رئيس نقابة العمال في قطاع غزة سامي العمصي، إن خسارة العمال الفلسطينيين الذين يعملون داخل إسرائيل، تقدر بنحو 3.5 ملايين دولار خلال ثلاثة أيام من إغلاق حاجز بيت حانون “إيرز” بحجة الأعياد اليهودية.

وقال العمصي في تصريح صحفي، إن حوالي 15 ألف عامل وتاجر يذهبون يومياً للعمل في الداخل المُحتل، حيث تصل أجرة العامل اليومية إلى قرابة 300 شيكل؛ وبالتالي يُساهمون بمقدار 4.5 مليون شيكل يومياً أيّ ما يُعادل 13 مليون شيكل خلال الأيام الثلاثة (3.5 ملايين دولار أمريكي).

كما أوضح العمصي أن الاحتلال يتعمد استخدام ورقة العمال للضغط الاقتصادي على غزة، خلال الأعياد اليهودية وأوقات التصعيد والتوترات الأمنية مع غزة، معتبرًا ذلك يمثل “ابتزازًا سياسيًا يكشف عن نوايا الاحتلال غير الإنسانية في التعامل مع ملف تصاريح العمال، وذلك كورقة ضغط وليس بهدف تخفيف المعاناة”.

وأغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي معابر غزة منذ بداية الأسبوع، في عملية تستمر حتى ليل الثلاثاء، مع حلول عيد “رأس السنة العربية”.

وكانت قد بدأت إسرائيل تقديم تصاريح العمل في إطار استراتيجيتها المزدوجة لفرض السيطرة العسكرية، وفي الوقت نفسه تقديم بعض الامتيازات الاقتصادية لتقليل التوترات، بعد مواجهة استمرت 11 يوما العام الماضي مع “حماس”.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، الذي يخوض معركة انتخابية في نوفمبر تشرين الثاني سعيا لإعادة انتخابه، إن الحكومة قد تزيد عدد التصاريح إلى 20 ألفا من نحو 15 ألفا حاليا.

وستتوقف أي زيادة أخرى على موافقة “حماس” على إعادة رفات جنود إسرائيليين مفقودين، يُعتقد أنهم قُتلوا في غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى