أهم الأنباءتقارير إخباريةشئون إسرائيلية

مسؤولون أمريكيون كبار في القاهرة لإجراء محادثات حول إنهاء حرب غزة

قال أربعة مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين إن مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بيل بيرنز وبريت ماكغورك، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي بايدن لشؤون الشرق الأوسط، سيلتقيان مع كبار المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين والمصريين في القاهرة لمناقشة اتفاق تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في غزة وترتيبات تأمين الحدود بين مصر وغزة.

وبحسب موقع أكسيوس الأمريكي، تعتبر الترتيبات الأمنية على الحدود بين مصر وغزة وإعادة فتح معبر رفح من القضايا الرئيسية التي يجب حلها قبل التوصل إلى اتفاق محتمل بشأن الأسرى ووقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد إن أحد شروطه للصفقة هو ألا يكون هناك تهريب أسلحة إلى حماس من الحدود بين مصر وغزة.

فيما قال مسؤولون إسرائيليون وأمريكيون إنه على الرغم من عدم ذكر هذه المسألة في نص مقترح صفقة الرهائن ووقف إطلاق النار، إلا أنهم يريدون إيجاد حل من خلال التعاون الثلاثي الأمريكي- المصري- الإسرائيلي.

وصل ماكغورك، منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى القاهرة يوم الاثنين مع بيرنز.

كما وصل إلى القاهرة يوم الاثنين وفد إسرائيلي رفيع المستوى برئاسة مدير جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”.

وسيعقد بيرنز وماكجورك محادثات ثلاثية مع الجانب المصري والإسرائيلي، بالإضافة إلى اجتماعات منفصلة.

وسيركز المسؤولان الأمريكيان على اتفاق الرهائن ووقف إطلاق النار وقضايا معبر رفح وأمن حدود غزة.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن هناك قضية أخرى سيناقشها الطرفان وهي كيفية منع مقاتلي حماس من العودة إلى شمال غزة بعد تنفيذ الاتفاق.

بعد المحادثات في القاهرة، من المتوقع أن يسافر ماكغورك إلى إسرائيل لعقد اجتماعات مع نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت.

وسيسافر بيرنز إلى العاصمة القطرية الدوحة لعقد اجتماع يوم الأربعاء مع رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ومدير المخابرات المصرية عباس كامل ومدير الموساد الإسرائيلي ديفيد بارنيا لمناقشة اتفاق وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل الذي من شأنه إنهاء الحرب المستمرة منذ نحو عشرة أشهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى