أهم الأنباءشؤون أوروبية

الخارجية: احتمال تواجد فلسطينيين على القارب الذي غرق قبالة اليونان

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، عن احتمال تواجد فلسطينيين على متن القارب الذي غرق قبالة اليونان، مساء الجمعة الماضي، والذي كان يقلّ مهاجرين.

وذكر المستشار السياسي لوزير الخارجية والمغتربين، السفير أحمد الديك أن سفارتي فلسطين لدى تركيا واليونان، تتابعان على مدار الساعة مع السلطات المختصة في كلا البلدين حادثة غرق مركب قبل ثلاثة أيام في بحر إيجه.

وقال الديك في بيان إنه “وفقا للمعلومات الأولية المتوفرة لدينا أن ما يزيد عن 60 شخصا كانوا على متن هذا المركب وهم يحاولون الوصول إلى الدول الأوروبية بحثا عن حياة أفضل وعيشة كريمة، وتم انتشال 40 شخصا وهم أحياء، وغرق 20 آخرين”.

وأضاف أنّ “سفارتينا تتابعان تفاصيل هذه الحادثة المأساوية للتأكد من وجود أو عدم وجود مواطنين فلسطينيين على متن هذا القارب، وفي حال توفر أية معلومات دقيقة ونهائية ستعلن عنها الوزارة”.

وذكر أن “فريق العمل المختص في الوزارة يتابع باهتمام كبير هذه القضية في إطار متابعاته اليومية واهتمامه بأوضاع جالياتنا وأبناء شعبنا في الشتات للاطمئنان على صحتهم وسلامتهم وتقديم جميع الخدمات الممكنة للمواطن الفلسطيني أينما كان”.

في السياق، عُثر على جثة رجل ثلاثيني، اليوم، قبالة جزيرة تينوس اليونانية، ما يرفع إلى 31 عدد المهاجرين الذين قضوا في غرق قاربهم قرب جزيرة باروس، بحسب ما أعلن خفر السواحل اليونانيّ.

وجاء في بيان لشرطة الموانئ اليونانية: “تفيد شهادات ناجين أن الجثة عائدة لرجل كان على متن القارب خلال الحادث”. وأضاف المصدر نفسه أن الجثة ستخضع للتشريح.

والجمعة الماضي، انتشل خفر السواحل جثث 16 مهاجرا هم 12 رجلا وثلاث نساء ورضيع وأنقذوا 63 آخرين كانوا على متن قارب غرق قرب جزيرة باروس في بحر إيجه التي تنتمي كما تينوس إلى أرخبيل كيكلاديس.

وأبحر القارب من سواحل تركيا الغربية وكان متجها إلى إيطاليا.

وأعلنت شرطة الموانئ اليونانية أيضا اليوم، أنها أوقفت ثلاثة أشخاص بين الناجين الثلاثة والستين الذين أنقذتهم للاشتباه في أنهم مهربون.

وسيلاحق الموقفون بتهمة القتل العمد والانتماء إلى عصابة إجرامية.

ووقعت الكارثة، وهي الثالثة منذ الأربعاء، في ظل ازدياد نشاط المهرّبين بشكل غير مسبوق منذ أشهر في المياه الإقليمية اليونانية، ففي 23 كانون الأول/ ديسمبر، انتُشلت 11 جثة من قارب آخر جنح وعلى متنه نحو مئة مهاجر ليصل إلى جزيرة صغيرة شمال جزيرة يونانية أخرى تدعى أنتيكيثيرا مساء الخميس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى