أهم الأنباءفلسطين

قطاع غزة يُعتبر الآن أخطر مكان للأطفال في العالم بعد استئناف الأعمال العدائية

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) أن قطاع غزة أصبح مرة أخرى المكان الأكثر خطورة للأطفال في العالم بعد استئناف الأعمال العدائية. وحذرت المنظمة من المخاطر الحقيقية التي يواجهها مئات الأطفال يومياً إذا عاد العنف إلى نطاقه السابق قبل الهدنة الإنسانية.

تحدث جيمس إلدر، المتحدث باسم اليونيسف والمتواجد حالياً في غزة، في مقابلة مع أخبار الأمم المتحدة عن تطورات الوضع بعد استئناف القتال. وأشار إلدر إلى الإصابات البالغة التي يعاني منها الأطفال جراء الحرب المستمرة، بما في ذلك حروق وجروح خطيرة، حيث أفاد بأن نحو 1000 طفل قد تمت بتر أطرافهم خلال الفترة الأخيرة، وأن أكثر من 5000 طفل قد فقدوا حياتهم وفقًا للتقارير.

وأكد إلدر أن التقاعس عن اتخاذ إجراءات فورية وعدم وقف الهجمات يعني السماح بمزيد من قتل الأطفال. وأثنى على الجهود البطولية التي يبذلها العاملون في وكالات الأمم المتحدة في قطاع غزة، مشيرًا إلى أن استمرار الغضب والتصعيد وتدمير غزة وقتل الأطفال لن يسفر عن أي نوع من الأمان للأطفال في فلسطين وإسرائيل.

وفي حواره مع أخبار الأمم المتحدة، وصف إلدر الوضع الحالي في قطاع غزة بأنه مليء بالخوف والدماء، مشيرًا إلى استمرار الهجمات وانتشار رائحة المتفجرات في الهواء. وعبّر عن استياءه من الوضع الذي وصفه بأنه “كابوس”، وأشار إلى أن سكان غزة يعيشون في ظل هذا الكابوس لفترة طويلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى