أهم الأنباءشؤون دولية

حملة صهيونية ضد كتاب نشر خريطة فلسطين التاريخية واستبعد إسرائيل

أطلقت منظمات صهيونية مؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة وبريطانيا حملة ضد كتاب للأطفال بسبب نشره خارطة للشرق الأوسط تشمل فلسطين التاريخية باسم فلسطين، واستبعد اسرائيل منها.

ووردت الخريطة في الصفحة الثامنة من كتاب “نساء الشرق الأوسط المذهلات”، حيث يسلّط الضوء على إنجازات 25 امرأة في المنطقة، بما في ذلك ملكة سبأ، والمتزلجة زهرة لاري، ومحامية القانون الدولي وحقوق الإنسان أمل كلوني.

وأطلقت نقابة الصحفيين اليهود الأميركية التابعة “للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية” في الولايات المتحدة “ايباك” حملة ضد دور النشر الأميركية التي تقوم بتوزيع الكتاب.

إذ راسلت النقابة منظمة “محامو المملكة المتحدة لإسرائيل” دور النشر الأميركية والأوروبية، لتحثهم على سحب كتاب الأطفال وتعديل خارطته، ثم إعادة نشره بعد اضافة اسم إسرائيل لخريطة الشرق الأوسط.

وتعترض المنظمة على عدم ذكر الإسرائيليين في قائمتها لنساء الشرق الأوسط.

وقد اقترح ناشر الكتاب في المملكة المتحدة وهي شركة “Pikku Publishing”، استخدام الكتاب في المدارس، ويتضمن موارد إضافية للمعلمين على موقعه على الإنترنت.

وفي الولايات المتحدة، تم نشر الكتاب بواسطة شركات النشر:  Crocodile Books، وInterlink، وSimon & Schuster.

ويتعرض الكتاب لحملة ضده على موقع امازون للتجارة الالكترونية عبر تقييمات سلبية، منها رسالة إلى الناشرين البريطانيين والأميركيين، تطلب منهم إعادة نشره بخريطة للشرق الأوسط تظهر إسرائيل.

يأتي ذلك فيما منيت إسرائيل بهزيمة ساحقة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بعد فشل مقترح تقدمت به لإلغاء اعتماد ميزانية لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس حقوق الإنسان بعد عدوان الاحتلال في أيار/مايو 2021.

وقدمت دولة الاحتلال مقترحا لإدخال تعديل شفوي على قرار اللجنة الخامسة (المنوط بها المسؤوليات المتصلة بقضايا الإدارة والميزانية في الجمعية العامة)؛ والتي كانت قد أوصت باعتماد الميزانية المقترحة للجنة المعنية بتقصي الحقائق وذلك دون تصويت.

وصوت ضد المقترح الإسرائيلي 125 دولة، تقدمتهم مجموعة الـ77 والصين والمجموعة العربية، فيما لم ينل المقترح سوى 8 أصوات بينها إسرائيل، والولايات المتحدة.

وتكبدت إسرائيل بذلك هزيمة أخرى تنضم لهزائمها العديدة في الدورة الحالية للجمعية العامة.

وفي هذا السياق، أعرب مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور عن شكره وتقديره لكافة الدول التي وقفت معنا ومع الحق ضد الغطرسة الإسرائيلية، واصلا شكره للجمعية العامة على اعتماد جميع الميزانيات المتعلقة بالعديد من البرامج ذات الصلة بالقضية الفلسطينية بما في ذلك ما طلبه الأمين العام من زيادة محددة لميزانية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى