رياضة

لاعب فلسطيني يطمح للوصول للعالمية في لعبة كمال الأجسام

يحلم الشاب وائل أبو عواد، أن يكون بطلا من أبطال لعبة كمال الأجسام على مستوى العالم، بعد أن توج باللقب على المستوى المحلي، ليكون سفيرا لفلسطين في هذه اللعبة.

ولعبة كمال الأجسام من الألعاب الفردية المميزة، لكنها قليلة الانتشار والممارسة في فلسطين، مقارنة بالألعاب الجماعية والفردية الأخرى، في ظل ما يحتاجه اللاعب من تمارين ومكملات غذائية مكلفة من الصعب أن يوفرها دون أن يكون هناك دعم.

الشاب أبو عواد (31 عاما) وهو من مدينة قلقيلية، حصل على المركز الأول في بطولة اسوار القدس لكمال الأجسام والفيزيك في موسمها الثاني، في ظل منافسة قوية من الرياضيين المحترفين لكمال الاجسام من كافة محافظات الوطن بلغ عددهم 140 لاعبا.

بدأ عواد لعبة كمال الاجسام وهو في 18 من عمره، كغيره من الهواة عبر التدريب في احدى قاعات اللياقة البدنية بالمدينة، وكانت أول مشاركته عام 2009 في بطولة الناشئين، حصل خلالها على المركز الأول في فئة الخمسة وسبعين كيلوغرام، كما حصل العام 2011 على المركز الأول ببطولة فلسطين للناشئين في وزن 80 كيلوغراما.

انتقل في العام 2012 إلى المنافسة في بطولة المتقدمين، وكانت المشاركة الاولى له في بطولة فلسطين للمتقدمين وحصل وقتها على المركز الاول في وزن 80 كيلوغراما.

وابتعد أبو عواد عن ممارسته اللعبة لمدة 4 سنوات، ثم عاد لها مجددا في العام 2016 لكم هذه المرة شارك في بطولة الأردن في فئة Bodybuilding لوزن “80” كيلوغراما، التي شهدت مشاركة 20 لاعبا من مختلف دول العالم، وحقق بها المركز العاشر.

وبين أنه مع نهاية العام 2016 وبداية 2017 حصل على المرتبة الأولى خلال مشاركته بمسابقة فلسطين للمتقدمين في وزن 85، وفي المرتبة الثانية في تصنيف بطل الأبطال (الاوفر أول)، ثم انقطع بعد ذلك لعامين بسبب سفره إلى الخارج لظروف عائلية.

وقد تجهز العام الماضي للمشاركة في بطولة المتقدمين لكمال الاجسام بفلسطين، لكن جائحة كورونا كانت سببا في الغاء البطولة، رغم الاستعداد والتجهيز لها لما يقارب الـ3 أشهر.

وعن آلية التحضير للبطولة، أوضح أبو عواد أنه على البطل أن يكون جاهزا في أي وقت لخوض البطولة، فرياضة كمال الأجسام توجب عليك الالتزام بالنظام الغذائي وممارسة الرياضة في حياتك اليومية حتى لو لم يكن هناك بطولات قادمة، وكوننا غير متفرغين لهذه الرياضة ونعمل لإعالة اسرنا، فالأمر يحتاج الى بذل وقت وجهد كبيرين ليتم تنشيف الجسم بشكل بطيء، وضمان عدم عودتها سريعا، إضافة إلى الاستعداد من الناحية المادية.

وأشار عواد إلى أن الاستعداد للبطولة احتاج 16 اسبوعا، وبالعادة يحتاج الاستعداد مدة أطول، ورغم ذلك كان من الأنسب عدم التوجه للقسوة في تخفيف الوزن والتمرين من البداية والحفاظ على الاستقرار النفسي لحين موعد الحسم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى