أهم الأنباءشئون إسرائيلية

يائير لابيد يبدأ رئاسته للحكومة الإسرائيلية لدراسة ملف الأسرى والمفقودين الإسرائيليين

اقتصر جدول اليوم الأول من برنامج يائير لابيد كرئيس للوزراء في إسرائيل، على بندين يتعلقان بالإسرائيليين الأسرى، والمفقودين.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في تصريح، إن جدول أعمال لابيد، الجمعة، شمل لقاءً مع رئيس جهاز الأمن العام “الشاباك”، رونين بار، يسبق اجتماع حول الإسرائيليين الأسرى والمفقودين.

وكما عقد لابيد اللقاءين في مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية، في تل أبيب.

واليوم الجمعة هو الأول لزعيم حزب “هناك مستقبل”، كرئيس لحكومة تصريف الأعمال حتى تشكيل حكومة جديدة.

وتحتفظ حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بالجنديين الإسرائيليين “أورون شاؤول” و”هدار غولدين” بعد أسرهما خلال حرب صيف 2014، فيما تقول إسرائيل إنهما قتلا وتحتفظ الحركة برفاتهما.

كما تحتفظ حماس بإسرائيليين آخرين هما “أفيرا منغستو” وهشام السيد، بعدما دخلا القطاع في ظروف غامضة في سبتمبر/أيلول، وديسمبر/كانون الأول من العام ذاته.

وعادت قضية المحتجزين الإسرائيليين في غزة إلى الواجهة، بعدما نشرت حركة “حماس”، الثلاثاء، مقطع فيديو لأحدهم وهو هشام السيد، وقالت إن حالته الصحية متدهورة.

وتقود مصر وساطة بين “حماس” وإسرائيل لإبرام صفقة لتبادل الأسرى، لكنها لم تُحقق حتى الآن أي تقدم ملموس بعد.

والأمس صوّت الكنيست الإسرائيلي، بالقراءتين الثانية والثالثة على حلّ نفسه، ما يفسح الطريق أمام إجراء انتخابات مبكرة في 1 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

حيث صوّت 92 نائبا لصالح مشروع قانون حلّ الكنيست، فيما لم يصوت ضده أي نائب.

وكان الكنيست قد صوّت الأسبوع الماضي، بالقراءة التمهيدية على حلّ نفسه ثم صوّت مطلع الأسبوع بالقراء الأولى، لصالح مشروع القانون.

كما جرى تأجيل التصويت بالقراءتين الثانية والثالثة مرتين خلال الأسبوع الجاري، بسبب خلافات بين نواب الحكومة والمعارضة.

فيما حمّل رئيس الوزراء السابق وزعيم حزب “الليكود” بنيامين نتنياهو في كلمة له بالكنيست، الحكومة مسؤولية ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى