أهم الأنباءتقارير إخبارية

المجلس الثوري لفتح يبحث التحضير لاجتماعات المجلس المركزي

يواصل المجلس الثوري لحركة فتح، اليوم الثلاثاء، أعمال دورته التاسعة التي افتتحت في مقر الرئاسة برام الله، يوم أمس، برئاسة الرئيس محمود عباس لبحث التحضير لاجتماعات المجلس المركزي.

وأكد نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة “فتح” فايز أبو عيطة “أن انعقاد هذه الدورة جاء تأكيدًا على إصرار شعبنا على الكفاح والصمود، ورفض الإجراءات التنكيلية التي تمارسها قوات الاحتلال والمستوطنون في ظلِّ ارتفاع وتيرة الاعتداءات.

وقال أبو عيطة، إنَّ دولة الاحتلال تهدف إلى تغيير خارطة المنطقة، وتكثيف الاستيطان لاقتلاع شعبنا من أرضه، ومنع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 67.

وأكد أبو عيطة على أهمية عقد هذه الدورة من أجل التحضير لعقد المؤتمر الثامن لحركة “فتح”، وكذلك التحضير لجلسة المجلس المركزي لمنظمة التحرير

وافتتح المجلس الثوري لحركة “فتح” أعمال دورته التاسعة أمس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، تحت عنوان “دورة الصمود والثبات، دورة المقاومة الشعبية” برئاسة الرئيس محمود عباس، وبحضور أعضاء اللجنة المركزية لحركة “فتح”.

وفي بداية الجلسة ألقى عباس كلمة سياسية، تناول فيها آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية.

ووجه عباس التحية لأبطال المقاومة الشعبية السلمية الذين يتصدون بصدورهم العارية في كل مدننا وقرانا ومخيماتنا لإرهاب المستوطنين وعدوانهم الذي يتم بحماية جيش الاحتلال، والتي انتصرت وستنتصر لأنها تدافع عن الحق والعدل”.

وقال “إننا نرى اليوم الجميع يخرج ليشارك في هذه المقاومة التي أثبتت للعالم بأن الحق الفلسطيني لن يضيع، فنحن نرى الشيوخ والأطفال والنساء إلى جانب الشباب يهبون للدفاع عن هذا الوطن وترابه، وسنوقف هذا الإرهاب الاستيطاني، كما يحصل في برقة وكفر قدوم وبيتا وديراستيا وعصيرة الشمالية ومسافر يطا وسبسطية، والأهم في القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية”.

وتطرق عباس إلى جلسة المجلس المركزي المزمع عقدها قريبا في الوطن، قائلا “جلسة المجلس المركزي ستكون هامة جدا لاتخاذ القرارات الحاسمة والضرورية لحماية قضيتنا الوطنية وثوابتنا التي لم ولن نحيد عنها مهما كان الثمن، وهذا المجلس سيد نفسه في اتخاذ ما يراه مناسبا من قرارات مصيرية التي ستكون لصالح شعبنا وقضيته العادلة”.

وأضاف “نحن لسنا عدميين، ولدينا رؤية سياسية أبلغنا بها العالم، وهي ضرورة أن يكون هناك مسار سياسي حقيقي يقود لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي لن نقبل ببقائه للأبد، وفق قرارات الشرعية الدولية وتحت مظلة اللجنة الرباعية الدولية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى