أهم الأنباءتقارير إخباريةشئون إسرائيلية

معاريف: السلطات الإسرائيلية تقترح توزيعاً “عادلاً” لأرباح الغاز مع لبنان

قال موقع صحيفة معاريف مساء الأمس الأربعاء، أن السلطات الإسرائيلية نقلت الثلاثاء إلى البيت الأبيض مقترحها لحل الخلاف مع لبنان حول ترسيم الحدود المائية عشية وصول المبعوث الأميركي عاموس هوكشتين إلى بيروت في الأسبوع القادم، كجزء من جهود الوساطة التي يقوم بها بين الجانبين.

وذكرت الصحيفة أن إسرائيل أبلغت الأميركيين أنه بإمكانها “تقديم تنازلات بشأن مساحة المنطقة المتنازع عليها مع لبنان، لكنها لن توافق على أي تنازل خارج هذه المنطقة”.

وأبرزت الصحيفة أن المقترح الإسرائيلي الذي نقل إلى الأميركيين ينص على “توزيع عادل للأرباح المتوقعة من كل حقل غاز يتم استكشافه في المنطقة المتنازع عليها”.

وأوضحت أن المقترح الإسرائيلي ينص أيضاً على أن تل أبيب مستعدة لتعديل الحدود المائية مع لبنان، بشرط ألا يكون لذلك تأثير على ترسيم الحدود البرية معه.

كما نقلت معاريف عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله: “نأمل أن الجميع يدرك أن هناك فرصة ذهبية للتوصل لصفقة، لكن حتى الآن لا يوجد لدينا ما يدل على أن الطرف اللبناني سيوافق”.

وأشارت إلى أن مستشار الأمن القومي إيال حولتا، ورئيس طاقم المفاوضات الإسرائيلي أودي أدري، أجريا محادثة فيديو مع كل من المبعوث الأميركي عاموس هوكشتين وكبير مستشاري الرئيس جو بايدن لشؤون الشرق الأوسط بريت ماكغورك حول المفاوضات مع لبنان.

وأضافت معاريف أن مسؤولين إسرائيليين أبلغوها أن هدف المحادثة يتمثل في نقل الموقف الإسرائيلي حتى يتمكن هوكشتين من نقله إلى الطرف اللبناني.

وادّعت الصحيفة أن الإدارة الأميركية والحكومتين اللبنانية والإسرائيلية تأمل أن تسفر جولة هوكشتين عن حدوث اختراق في المفاوضات، ولا سيما على وقع تهديدات زعيم “حزب الله” حسن نصر الله في الأسابيع الأخيرة، بأنه مستعد لشن حرب إذا لم تضمن حقوق لبنان.

وأعادت الصحيفة للأذهان حقيقة أن هوكشتين كان ضمن الوفد الذي رافق بايدن أثناء زيارته لإسرائيل، حيث التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي يئير لبيد، الذي حثّه على محاولة التوصل لاتفاق مع لبنان بأقصى سرعة ممكنة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، قولهم إن تهديدات نصر الله تهدف إلى تعزيز مكانة “حزب الله” على المستوى الداخلي، من خلال عرض أي إنجاز يحققه لبنان في المفاوضات على أنه نتاج تهديداته والضغط الذي مارسه على إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أنه حسب تقديرات المؤسسة الاستخبارية في إسرائيل؛ فإن نصر الله غير معني بتنفيذ تهديداته، وأنه من المرجّح أن يتم التوصّل لاتفاق في غضون عدة أسابيع.

واستدركت معاريف أنه على الرغم من ذلك؛ فإن جيش الاحتلال رفع من مستوى الاستنفار تحسباً لأي تصعيد مع “حزب الله” على الحدود الشمالية، وأجرى استعدادات لضمان تأمين منصات الغاز في البحر المتوسط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى