أهم الأنباءشئون إسرائيلية

نصف مليون إسرائيلي غادروا دون عودة من بداية الحرب

كشفت بيانات سلطة السكان والهجرة الإسرائيلية، اليوم الأحد، أن أكثر من نصف مليون مستوطن إسرائيلي غادروا منذ بداية الحرب على قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وأوضحت سلطة السكان، أن قرابة 550 ألف إسرائيلي غادروا ولم يعودوا حتى الآن خلال الشهور الستة الأولى من الحرب.
وبينت مواقع إسرائيلي، أن ما كان يعتبر هروبا مؤقتا للإسرائيليين خلال الحرب، أو صعوبة فنية في العودة إليها، تحول الآن إلى اتجاه دائم وهجرة دائمة.
وحسب دائرة الإحصاء في أبريل/نيسان الماضي، فقد بلغ عدد سكان إسرائيل 9.9 ملايين شخص، بينهم أكثر من مليوني فلسطيني و400 ألف فلسطيني في القدس الشرقية، و20 ألف سوري في الجولان المحتل.
ويوجد هناك الملايين من مزدوجي الجنسية، حيث يحملون جنسية واحدة أخرى على الأقل بجانب جنسيتهم الإسرائيلية.
وكان الكاتب الإسرائيلي البارز جدعون ليفي، سخر من التقارير التي تفيد بأن دولة الاحتلال تخطط للإعلان، الأيام المقبلة، عن أنها قضت على كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس وأنها انتصرت في الحرب التي تشنها على غزة.
وأضاف ليفي في مقال بصحيفة “هآرتس”، إن الإعلان عن القضاء على “جيش” حماس خطة تهدف إلى إتاحة المجال لانسحاب معظم القوات الإسرائيلية من غزة ونقلها إلى الحدود الشمالية لشن حملة أخرى “مظفرة ومجيدة” في لبنان، مثل تلك التي جرت بالقطاع الفلسطيني المحاصر.
وأوضح أن هذا النصر سيكون أفظع من سابقه، وأن الشيء المهم هو الخروج من غزة، مبيناً إن كل يوم يمر على إسرائيل لن يفضي سوى إلى مزيد من الغرق في مستنقع غزة.
وتابع ليفي “هب أنك سحقت كل كتائب حماس في رفح، التي كانت تبعدنا شعرة عن تحقيق نصر تام، فعليك أن تُخفي كل ما حدث لإسرائيل من الداخل والخارج وما يحول دون إعلان النصر، لأن الأهم هو مغادرة غزة”.
واستدرك “من الواضح أن إسرائيل لم ولن تحقق أي نصر في غزة، وكان عليها أن تتظاهر بالنزول من الشجرة الملطخة بالدماء التي تسلقتها، وهي شجرة لم يكن عليها أن تتسلقها أصلا” في إشارة إلى القطاع الفلسطيني المحاصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى