شؤون دوليةغير مصنف

من حرائق الغابات الى فيضانات تركيا.. ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 38 شخصًا

تركيا_قدس اليومية|  قالت هيئة إدارة الكوارث والطوارئ في تركيا (أفاد) يوم أمس الجمعة، إن حصيلة ضحايا الفيضانات التي ضربت عددًا من المدن على طول الساحل الشمالي للبلاد على البحر الأسود، قد وصلت إلى 38 شخصاً في حصيلة مؤقتة إثر أمطار غزيرة تهاطلت ليل الثلاثاء والأربعاء، وتأتي بعد سلسلة حرائق أودت بحياة ثمانية أشخاص.

وبينت “أفاد” أنه تم إخلاء أكثر من 1700 من السكان من مدن قسطمونو وبارطن وسينوب، بعدما أن غمرتها  الأمطار الغزيرة على مدار أيام عدة،  وأضافت إن ما يقرب من 200 قرية في تلك المدن  شهدت انقطاعًا للكهرباء .

يذكر تسبب المساكن المكتظة بالسكان والعشوائية التخطيط على ضفاف الأنهار في إحداث أضرار ووفيات في فيما مضى.

وتتعرض حاليًا منطقة البحر الأسود في شمال تركيا، والتي تسجل أعلى معدلات لهطول الأمطار في البلاد سنويًّا، للفيضانات والانهيارات الأرضية.

اقرأ أيضا: اشتداد الحرائق في كاليفورنيا

وعرضت وسائل الإعلام المحلية التركية لقطات لمروحيات تنقذ السكان الذين حالت بهم السبل فوق مبان متعددة الطوابق؛ حيث وصلت مياه الفيضانات إلى ارتفاع 5 أمتار في بعض الأماكن وجرفت السيارات ودمرت المنازل والجسور.

وأوضحت “أفاد” أن أكثر من خمسة آلاف شخص، و19 طائرة عمودية، وأكثر من 500 مركبة، يشاركون في جهود الإنقاذ، بدعم من  الجيش ومنظمات غير حكومية ويرى عدد كبير من العلماء أن الكوارث الطبيعية مثل تلك التي تتوالى في تركيا، قد تصبح أكثر تواترا وشدة.

وتعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارة إحدى المدن الأكثر تضررا، لأداء الصلاة ترحما على الضحايا في كلمة ألقاها أمام السكان المحليين في منطقة بوزكورت في قسطمونو، يوم أمس بتقديم مساعدة حكومية وإعادة بناء منازل المتضررين في غضون عام.

كذلك وقد كان وزير الداخلية سليمان صويلو قد وصف الفيضانات أول أمس الخميس بأنها “أسوأ فيضانات أراها على الإطلاق”.

بدوره، قال وزير الزراعة والغابات بكر باك دميرلي “إنها كارثة لم نعش مثلها منذ 50 أو مئة عام ربما”.

 وبحسب وكالة أنباء الأناضول فان من بين الضحايا الـ38 الذين سقطوا حتى الآن، كان هناك 32 في قسطمونو، وستة في سينوب. وفي بارطن، أصبحت امرأة 85 عامًا في عداد المفقودين، بعد انهيار منزلها خلال الفيضانات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى