أهم الأنباءرياضة

نادي الوحدات يعتذر عن استقبال التهاني بلقب كأس الأردن تضامناً مع غزة

أعلن نادي الوحدات الأردني، اعتذاره عن عدم استقبال التهاني بمناسبة حصوله على لقب بطولة كأس الأردن بكرة القدم بسبب استمرار حرب الإبادة الجماعية الإسرائيلية على قطاع غزة.

وأكد الناطق الرسمي لنادي الوحدات عوض الأسمر، أن اعتذار النادي يأتي تضامناً مع قطاع غزة نظراً لما يمرون به من حرب إبادة شرسة لم يشهدها التاريخ من قبل.

من جانبه، قال قائد النادي، طارق خطّاب، أن عدم احتفال فريقه ببطولة كأس الأردن، رسالة تضامنيّة مع أهل فلسطين، وقطاع غزّة تحديداً، مشيراً إلى أن فكرة عدم الاحتفال بكأس البطولة، وحملها مقلوبة رأساً على عقب، إلى جانب رفع اللاعبين شارات التضامن مع القضيّة الفلسطينية لحظة الصعود لمنصّة التتويج، كان قراراً جماعياً.

وتابع “إدارة الفريق والجهاز الفنّي واللاعبون اختاروا هذه الطريقة، للتعبير عن تضامنهم مع ما يجري على أرض فلسطين من إبادة جماعيّة يتعرّض لها الأهل هناك، وهذا أقل واجب يمكن أن نقدّمه لهم”.

وتوج فريق الوحدات بلقب كأس الأردن للمرة الثانية عشرة بتاريخه، بعد فوزه على نادي الحسين إربد في النهائي بنتيجة 2-1.

وسجل هدفي الوحدات لاعبيه مهند أبو طه وفراس شلباية من ركلة جزاء، بينما سجل هدف الحسين عبدالجليل أجاغون.

وكان فريق الحسين حسم تأهله إلى النهائي بفوزه على ضيفه السلط بالركلات الترجيحية 3-1، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 1-1، فيما عبر الوحدات نظيره شباب الأردن بهدف نظيف.

وكان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، أكد على ضرورة محاسبة الاحتلال الإسرائيلي على ما ارتكبته من جرائم بحق الرياضيين الفلسطينيين ضمن حرب الإبادة الجماعية التي يشنها في قطاع غزة، وأشار إلى أن الاحتلال قتل 270رياضيا فلسطينيا على الأقل، بالإضافة لتدمير البنية التحتية والمنشآت والملاعب الرياضية منذ بداية الحرب.

وأوضح الأورومتوسطي، أن الاحتلال تعمد تحويل ملعب “اليرموك” في مدينة غزة إلى مركز اعتقال لاحتجاز وإذلال مئات الفلسطينيين والذين ظهروا عراة ومجردين من ثيابهم، وبينهم أطفال، في مشاهد عرضها الإعلام الإسرائيلي في كانون الأول/ديسمبر 2023.

وطالب المرصد، الهيئات الرياضية الدولية باتخاذ موقف حاسم بشأن انتهاك الاحتلال ضد الرياضيين والأعيان الرياضية المدنية في قطاع غزة، لا سيما اتحاد فيفا.، مبيناً أن جيش الاحتلال استهدف وقتل المئات من الرياضيين واللاعبين في كل محافظات غزة.

وأشار إلى أن، بعض الملاعب في قطاع غزة تحولت إلى مقابر جماعية ومراكز للتنكيل والاعتقالات في انتهاكات صارخة لكافة القوانين والمواثيق القارية والدولية، متابعاً “لطالما كانت الرياضة الفلسطينية ولاتزال في دائرة الاستهداف الإسرائيلي لحجب الصوت والتمثيل الفلسطيني وفي إطار السعي لقتل كل النخب والكفاءات في قطاع غزة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى