منوعات

نتفليكس تواجه دعوى قضائية بـ5 ملايين دولار بسبب مسلسل مناورة الملكة

لندن_قدس اليومية| قاضت أيقونة الشطرنج الجورجية نونا غابرين داشفيلي منصة نتفليكس، بسبب خطأ في مسلسل مناورة الملكة الذي استعرض معلومات عن حياتها كأول امرأة تفوز بلقب جراند ماستر في الشطرنج.

وتتكون الدعوى القضائية من 25 صفحة تتهم شبكة نتفليكس بـ”الكذب بوقاحة وتعمد بشأن إنجازات غابرين داشفيلي”، وقالت الدعوى إن المبرر لذلك كان “غرضاً رخيصاً ومثيراً للسخرية يتمثل في تصعيد الدراما، وذلك عبر إظهار بطلة خيالية تمكنت من تحقيق ما لم تفعله امرأة أخرى”.

وأضافت الدعوى التي أقامتها اللاعبة البالغ عمرها حالياً 80 عاماً: “الادعاء بأن غابرين داشفيلي لم تواجه الرجال قط، وهو ادعاء كاذب بشكل واضح، فضلاً عن كونه متحيزاً جنسياً بشكل فاضح”.

ففي الحلقة الأخيرة من المسلسل قيل إن البطلة الجورجية لم تواجه أي رجل قط، لكن في عام 1968 الذي كانت تدور فيه أحداث المسلسل، كانت قد واجهت بالفعل ما لا يقل عن 59 لاعباً من الذكور،  منهم في نفس الوقت في مباراة واحدة، كما شملت مواجهتها ما لا يقل عن 10 من كبار الأساتذة في الشطرنج في ذلك الوقت.

اقرأ أيضا: عودة الموسم الأخير من مسلسل لا كاسا دي بابيل وسط سخط المتابعين العرب

وتصريح أنها لم تلعب مطلقاً ضد الرجال هو تحديداً ما طالبت غابرين داشفيلي بإلغائه، بالإضافة إلى تعويضها بـ5 ملايين دولار.

وبدورها ردت شبكة نتفلكس بأن هذا ادعاء ليس له أي أساس من الصحة، وأنها تكنّ كل الاحترام للاعبة ولحياتها المهنية، واصفة إياها بـ”اللامعة”، لكنها أكدت أيضاً أنها ستدافع بقوة عن القضية، وفق صحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

تستند قصة المسلسل  إلى رواية كتبها الروائي والكاتب الأمريكي عام 1983، وتركز على لاعبة شطرنج خيالية تُدعى بيث هارمون، قدمت دورها الممثلة الأمريكية-الأرجنتينية-البريطانية أنيا تايلور في مسلسل عرض بالعام 2020.

تقول الدعوى إن الخطأ الوارد لم يرِد في الرواية المعتمد عليها المسلسل، وإنه قد تم تغييره من الكتاب الذي يستند إليه المسلسل.

وشوهد المسلسل أكثر من 62 مليون مرة في أول 28 يوماً بعد إطلاقه، وفقًا لـ نيتفلكس، كما فاز بجائزتي غولدن غلوب لعام 2021، وحصل على 18 ترشيحاً في جوائز إيمي، التي ستقام خلال أيام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى