أهم الأنباءشئون إسرائيلية

نتنياهو: مستعدون لشن عملية عسكرية قوية جداً ضد حزب الله

خلال زيارته كريات شمونة

قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، إن إسرائيل مستعدة لشن عملية عسكرية “قوية جداً” ضد حزب الله في لبنان.

وأضاف نتنياهو، خلال زيارته مستوطنة كريات شمونة على الحدود اللبنانية الفلسطينية، “مستعدون لعملية قوية جدا في الشمال”، متابعاً أنه “تلقى إحاطة من قائد اللواء 769 في جيش الاحتلال العقيد أفراهام مرتسيانو وقائد منظومة الجبهة الداخلية التابعة لقيادة المنطقة الشمالية، العميد ألون فريدمان حول الأوضاع العملياتية، وآخر الأحداث في المنطقة، وإدارة المعركة وإجراءات الدفاع عن بلدات وسكان المنطقة الشمالية”.

وأوضح أنه “تم عرض عمليات اللواء وقيادة المنطقة الشمالية ضد البنى التحتية والمسلحين التابعين لحزب الله في جنوبي لبنان”، مؤكداً “في بداية الحرب كنا نقول إننا سنعيد الأمن إلى المنطقتين الجنوبية (غزة) والشمالية وهو ما سنفعله”.

وتفقد خلال الزيارة نقطة مراقبة في كريات شمونة، والتقى فرق الإطفاء ووحدة الاستعداد والحراسة المحلية، وتلقى إحاطة حول الحرائق التي اندلعت خلال الأيام الأخيرة، وجهود الإطفاء.

وبين نتنياهو “أتواجد هنا مع رجال الإطفاء، لقد احترقت الأرض هنا أمس ويسرني أنكم تمكنتم من إخمادها، لكن الأرض احترقت في لبنان أيضا وجاهزون لشن عملية مكثفة للغاية في الشمال”.

من جانبه، قال نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني نعيم قاسم، إنه إذا أرادت إسرائيل خوض حرب شاملة، فإن المقاومة جاهزة للمعركة، متوعداً  بأن أي توسع في الحرب سيقابله خراب ودمار وتهجير في إسرائيل.

وأكد قاسم، خلال لقاء مع الجزيرة، أن تهديدات إسرائيل مستمرة منذ 8 أشهر وتعلو وتنخفض حسب الظروف والضغوط التي يمارسها المستوطنون على قيادتهم، لكنها لا تعني المقاومة التي اتخذت قرارها بأن تكون جبهة مساندة لقطاع غزة.

وشدد على أن هذه الجبهة لن تتوقف إلا مع توقف الحرب وإطلاق النار في قطاع غزة، لافتاً إلى أن الحزب لم يتخذ قراراً بتوسعة الحرب، لكنه سيخوضها إذا فُرضت عليه.

وأوضح نائب الأمين العام للحزب، أن الاحتلال يجب أن يعلم بأنه سيدفع أثمانا عالية مع كل تصعيد، مشيراً إلى أن حزب الله استخدم قسما قليلا من قدراته، بما يتناسب مع طبيعة المعركة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى