أهم الأنباءشئون إسرائيلية

المتحدث السابق باسم جيش الاحتلال: نتنياهو وعدنا بالانتصار وقادنا للهزيمة

قال المتحدث السابق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، بيتر ليرنير، إن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، قاد “البلاد” إلى هزيمة خلال حرب الإبادة الجماعية المستمرة على قطاع غزة.

وأضاف ليرنير، في تصريحات لصحيفة هآرتس العبرية، إن نتنياهو تعهد بالنصر على حماس، لكنه بدلاً من ذلك، قاد البلاد إلى هزيمة، مبيناً أن سياسات حكومة نتنياهو تسببت في تراجع الثقة الدولية في إسرائيل.

أما رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق أهارون هاليفا، فقال إن على أعضاء حكومة نتنياهو العودة لديارهم.

وشدد على أن رئيس الأركان “هرتسي هاليفي أول من يتحمل المسؤولية، وعليه الرحيل”، مضيفا أن نتنياهو شكّل حكومة لا تسمح باتخاذ قرارات موضوعية بشأن الحرب.

والجمعة، قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك، إن بنيامين نتنياهو لن ينهي الحرب في قطاع غزة ما لم يجبره الجمهور على ذلك، داعياً للإطاحة بحكومته واستبدالها وعقد صفقة للإفراج عن الأسرى لدى المقاومة الفلسطينية.

وأضاف باراك، في مقال نشره بموقع القناة الـ 12 الإسرائيلية “بعد تسعة أشهر من الحرب، وجدنا أنفسنا في وضع حرج، ويمكننا بل ويجب علينا أن نخرج منه منتصرين، وهذا يتطلب شجاعة ورصانة واستعدادا للاعتراف بالأخطاء وتصحيحها، ومواجهة حقيقية للواقع الصعب وعدم الاختباء وراء الشعارات الجوفاء”.

وتابع “يجب استبدال الحكومة والشخص الموجود على قمة الهرم ويجب بناء كل شيء بشكل مختلف، هذه هي الطريقة الوحيدة التي سنفوز بها”، مشدداً على أنه “يجب أن تبدأ المفاوضات من أجل عودة الأسرى فوراً، ولكن هذه المرة فقط بتفويض كامل للفريق للتوصل إلى أفضل صفقة ممكنة، وستقرر الحكومة ما إذا كانت ستقبل”.

وأكد رئيس حكومة الاحتلال السابق أنه رغم “عنف حماس إلا أنها ليست غبية، ستكون مفاوضات صعبة ومؤلمة، وليس هناك يقين بالنجاح”، زاعماً “لقد تلقت حماس ضربات موجعة، لكن القضاء على كل قدراتها العسكرية سيستغرق أشهرا عديدة، وربما سنوات”.

وأشار باراك “رؤساء الجيش الإسرائيلي ومؤسسة الدفاع يقولون للحكومة صراحة أن الجيش سيعرف كيفية التعامل مع تكاليف الصفقة، بما في ذلك وقف الأعمال العدائية ويصدقهم الجمهور العام ويشتبه منذ فترة في أن رئيس الوزراء ينحني للمتطرفين ويسعى إلى مواصلة الحرب كوسيلة لتمديد حكمه”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى